العودة   منتديات بورصة الكويت > المنتديات العامه > منتدى الاستراحة والمواضيع العامه
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: برنامج MyPC 7.0.0.0 لمعرفة كل مواصفات جهازك بالتفص (آخر رد :karimoux)       :: الانظار نحو البيانات اليابانية 31/10/2014 (آخر رد :fxyard)       :: الدعم العربى لشركة exness و كل اخبارها (آخر رد :omar_exness)       :: PhotoGun تاثيرات على الصور (آخر رد :thisoft)       :: BaiduPCFaster5.0.4 لازالة مخلفات البرامج (آخر رد :thisoft)       :: المتصفح العملاق جوجل كروم Google Chrome 38.0.2125. (آخر رد :karimoux)       :: اصباغ الكويت 55664663اصباغ ايطالية احدث الرسمات وا (آخر رد :الطباع11)       :: صباغ 99967469ابوالبارودي (آخر رد :الطباع11)       :: متصفح فايرفوكس العملاق Mozilla Firefox 33.0.2 Fina (آخر رد :karimoux)       :: ◕◕◕متابعه التداول مع العون◕◕◕ (آخر رد :العون)      

رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-03-10, 03:52 PM www غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية www
www 
 




www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع

افتراضي زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

منقول للاستفاده

مقدمة
تعتبر الطماطم من محاصيل الخضر ذاتية التلقيح والتى تتبع العائلة الباذنجانية وتاتى في المرتبة الاولى من بين محاصيل الخضر من حيث المساحة المنزرعة سنويا والانتاج والاستهلاك وهى تستهلك اما طازجة او مصنعة وباستخدام التوصيات العلمية الصحيحة بداية من اختيار الصنف المناسب مع توفير افضل الظروف والمعاملات يمكن زيادة انتاجية وحدة المساحة مما يقلل من تكلفة الانتاج وزيادة العائد.


اهم المشاكل والصعوبات التى تواجه زراعة وانتاج الطماطم

-انتشار الذبابة البيضاء وتعدد عوائلها وما تسببه من انتشار مرض تجعد اوراق الطماطم الاصفر خاصة بالعروة النيلية والشتوية وعدم وجود زراعات طماطم في مساحات متجمعة يسهل معها الوقاية من الذبابة البيضاء . -تداخل العروات وسهولة انتقال الاصابة من الزراعات القديمة للحديثة . -عدم معرفة بعض الزراع بالاصناف المناسبة واحتياجات كل صنف من الاسمدة وكذلك عدم معرفة اعراض الاصابة بالامراض والافات وكيفية مقاومتها . -عدم ظهور اعراض الاصابة بفيرس تجعد الاوراق الاصفر في اعمار مبكرة من عمر الشتلة . -عدم وجود اصناف أو هجن تتحمل درجات الحرارة المرتفعة أو المنخفضة . -مشاكل التسويق والتصنيع عند زيادة انتاج الطماطم .
الاحتياجات البيئية المؤثرة في انتاج محصول جيد من الطماطم .
الظروف المناخية

تحتاج الطماطم لجو دافئ معتدل ، ودرجة الحرارة المثلى تتراوح بين 15-30 5م ، ويقف النمو إذا انخفضت درجة الحرارة عن 10 5م ، ولا يحدث عقد درجة حرارة اقل من 13 5م الا نسبة العقد البكرى وتودى الحرارة المرتفعة عن 35 5م لفشل عملية التلقيح والاخصاب وبالتالى العقد كما تؤثر على درجة تلوين الثمار وكذا سقوط العقد الصغير ويؤدي التذبذب في التلوين وانخفاضها اثناء تلوين الثمار لظهور مناطق غير متجانسة فى التلوين على الثمار .
والتزهير والعقد في الطماطم لا يتاثر بطول الفترة الضوئية إلا أن انخفاض شدة الاضاءة يؤثر على محتوى الثمار من فيتامين ج، الكاروتين .
التربة المناسبة

تجود الطماطم في انواع متعددة من الاراضى بداية من الرملية وحتى الطينية الثقيلة بشرط خلوها من النيماتودا وامراض الذبول وتكون جيدة الصرف وتتحمل الطماطم الملوحة إلى حد ما فحتى درجة ملوحة 2.5 ec تعطى محصولا جيدا ينخفض تدريجيا كلما زادت درجة الملوحة عن ذلك .

اهم الاصناف الهجن المناسبة لكل عروةتزرع الطماطم في اربع عروات رئيسية هي الصيفية المبكرة والعادية والشتوية بالإضافة للعروة المحيرة (ترزع تحت الاقبية بين العروة الشتوية والصيفية المبكرة) وتحتاج كل عروة لصنف أو هجين يناسبها والجدول التالى يوضح ذلك مع العلم بان معظم اصناف وهجن الطماطم التى تزرع في الحقل المكشوف تتبع مجموعة اصناف الطماطم محدودة النمو





عمليات الزراعة والخدمة




زراعة المشتل


اساس نجاح محصول الطماطم انتاج شتلة جيدة خالية من الامراض خاصة الفيروسية .. لذا يجب العناية بالمشتل من اعداد وتجهيز وزراعة وحماية من الامراض والافات ، ويراعى التالى قبل زراعة المشتل:
- اتباع دورة ثلاثية واختيار ارض المشتل خالية من الحشائش والنيماتودا وبعيدة عن زراعات طماطم أو باذنجان قديمة .
- رش ارض المشتل قبل الزراعة اذا كانت موبوءة بالحشائش بمبيد الاينايد 20جم / لتر ماء واذا كان يخشى من اصابتها بالنيماتودا فيتم الرش باحد المبيدات الخاصة الموصى بها ضد النياماتودا.
- عدم اضافة اى اسمدة ازوتية ويكفي اضافة سوبر فوسفات بمعدل 20كجم/ قيراط مشتل اثناء التجهيز ويفضل الاسمدة الورقية في حالة ضعف الشتلات ،كذلك يوصى باضافة الكبريت الزراعى لارض المشتل عند التجهيز بمعدل 10كجم / قيراط
- العناية بالرى وعدم زيادة الرطوبة .
- زراعة مشتل العروة الصيفى المبكرة تحت الاقبية البلاستيكية للحماية من الظروف البيئية التهوية في الايام الدافئة ، أما مشاتل العروة النيلى والشتوية فيراعى التغطية باقبية من الاجريل أو الشاش غير المنفذ للذبابة وعدم كشف الاقبية الا للظروف الحرجة والرش الوقائى قبل اعادة التغطية .
- التعفير بالكبريت طبقة خفيفة جدا بعد تكوين 2-3 اوراق حقيقية .
- زراعة بذور الهجين في بيئة البيت موس المخصب بالصوانى .
- عمل التقسية قبل نقل الشتلات وذلك برفع الاقبية البلاستيكية تدريجيا (بالعروة الصيفى المبكرة ) ومنع الرى قبل النقل بفترة 5-7 ايام بالاراضى الرملية ، و15-20 يوما بالاراضى الطينية ، وفى حالة الصوانى قبل النقل بيومين ، ويفضل رش المشتل بمحلول السوبر فوسفات 1% قبل تقليع ونقل الشتلات بيومين وكذا تعفير المشتل بالكبريت بعد محلول السوبر فوسفات بيوم .





طرق زراعة المشتل وكمية التقاوى


الزراعة في صوانى

في حالة الهجين تحتاج الارض حوالى 30-50 جم بذور واذا كانت الصوانى مستعملة يتم غسلها من الاتربة ثم تطهيرها بغمسها في محلول الفورمالين 40% أو كلوراكس 30سم3 /لتر ماء لمدة خمس دقائق وتنشيرها للتجفيف ثم تعبا بيئة البيت موس المخصب ويجب معادلتها وتخصيبها كالاتى :
بالة بيت موس + 3 جوال فيرموكليت (يتم الخلط والتجانس جيدا في وجود الماء) + 4 كجم بودرة بلاط + 400 جم سلفات نشادر + 500 جم سوبر فوسفات + 300 جم سلفات بوتاسيوم + 30جم سلفات ماغنسيوم + 75 جم بنليت أو توبسون كمطهر ويتم الخلط جيدا ويمكن اذابة الكميات الصغيرة في الماء واستخدامها في عمليات الخلط وتترك بعد التقليب لمدة 24 ساعة ثم تعبا الصوانى وتزرع البذور بكل عين بذرة على أن يزرع حوالى 15 عينا ببذرتين لاستخدامها في عمليات ترقيع الصينية وتوضع الصوانى في مكان مرتفع عن الارض ثم الرى حسب الحاجة ويراعى المحاليل المغذية مرة كل 3-4 ريات .
الزراعة في سطور في احواض



تتم في الاراضى الرملية والخفيفة بعمل احواض 2×1 أو 2×2 متر ويعمل داخل الاحواض سطور على ابعاد 20سم وتنثر البذور بعمق 1سم ثم تغطى بالطمى أو الرمل مع اعطاء الرية الاولى ببطء وغمر الاحواض بالمياه والرى حسب الحاجة وعند ضعف أو اصفرار الشتلات يتم اعطاء تغذية ورقية على أن يكون احدها بالعناصر الصغرى .
الزراعة على خطوط


تستخدم اذا كانت الارض طينية ثقيلة فيتم التخطيط بمعدل 14خطا /2 قصبة ، والزراعة في سطور على جانبى الخط في الثلث العلوى والتغطية بالطمى أو الرمل ويجب أن يصل ماء الرى للبذور بالنشع .
الزراعة على مصاطب


تستخدم في الارض الطينية الخصبة الخالية من الاملاح بعمل مصاطب بعرض متر والمسافة بين السطور على المصطبة 15-20سم وزراعة البذور والتغطية ثم الرى الجيد وفي الريات التالية يجب وصول المياه لمستوى البذور بالنشع وهى من افضل الطرق بعد الصوانى
كمية التقاوى


تحتاج الارض في حالة الهجن 30-50 جم بذور تزرع في صوانى .

-كيلو جرام بذور ينتج شتلات تكفي مساحة 5-6 فدان وذلك في الاصناف محدودة الخضرى مثل بيتو 86 ، يوسى 97.
- الاصناف قوية النمو فلوراديد – مجموعة المارمند كيلو جرام بذور ينتج شتلات تكفي لمساحة 6-8 فدان .

اعداد وتجهيز التربة للزراعة



حرث الارض جيدا وتسويتها وازالة ما بها من مخلفات زراعية ويراعى اتباع دورة ثلاثية على الاقل أن لم تكن خماسية واضافة الاسمدة قبل الزراعة واثناء الاعداد وقبل التخطيط كالتالى :

- اضافة السماد البلدى المكمور ويتم كمر السماد قبل اضافته للتخلص من بذور الحشائش وبيض الحشرات والنيماتودا كالاتى :
- يوضع السماد في حفرة أو كومة في طبقات بالتبادل مع مخلقات المزرعة وبقايا النباتات ، وللمساعدة على التحلل والاستفادة يضاف 50 كجم كبريت زراعى + 20 كجم سوبر فوسفات + 10 كجم سلفات نشادر لكل طن سماد ويقلب جيدا مع توفر الرطوبة وتغطى الكومة لفترة من3-4 شهور حتى تمام التحلل ثم يضاف للتربة بمعدل 20- 30م3 للفدان للاراضى الطينية وبمعدل 30-40م3 / فدان للاراضى الرملية مخلوطا مع اسمدة ما قبل الزراعة كالاتى وفي حالة استخدام سماد الدواجن يضاف نصف هذه الكمية:

اضافة الاسمدة الكيماوية قبل الزراعة

اولا : إضافة اسمدة ما قبل الزراعة في الاراضى القديمة :



- اثناء تجهيز الارض وقبل اجراء التخطيط المناسب للصنف أو الهجن تضاف الاسمدة التالية لكل فدان :-

1- في حالة اضافة الاسمدة العضوية الموضحة يتم اضافة كل كمية السماد الفوسفاتى حتى يتم خلطه جيدا بالسماد العضوى وتكون في مستوى جذور الشتلات وهي بمعدل 400 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم للفدان .
2- في حالة الزراعة اضافة 100 كجم سماد سلفات النشادر لتنشيط البكتيريا على تحلل مخلفات في التربة
3- في حالة عدم اضافة اسمدة عضوية أو في الاراضى الجيرية أو عالية القلوية يتم اضافة كيمة سماد السوبر فوسفات الموضحة بعالية على دفعتين متساويتين الاولى اثناء الاعداد والتجهيز والثانية مع الدفعة الاولى عند رية المحاياه ، هذا بالاضافة إلى انه يفضل اضافة 100 كجم كبريت زراعى للفدان اثناء التجهيز + 50 كجم سلفات البوتاسيوم .
ثانيا : اضافة اسمدة ما قبل الزراعة في الاراضى الجديدة :



يتم عمل فج في اماكن خراطيم الرى وبعمق 25سم ويضاف فيه مخلوط الاسمدة الاتية على أن تقلب بالتربة جيدا (تخلط مع التربة) وذلك لكل فدان وهى كالاتى :

40م3 سماد بلدى متحلل أو مكمور أو نصف هذه الكمية من سماد الدواجن + 400 كجم سوبر فوسفات أو نصف هذه الكمية من التربل + 100كجم سلفات النشادر + 150 كجم كبريت زراعى + 10 كجم سلفات المغنسيوم وبعد أن تخلط جيدا بالتربة يتم الردم عليها ويفتح عليها الرى لمدة 3-4 ساعات قبل اجراء عملية الزراعة .

التخطيط ومسافات الزراعة



- الاصناف ذات النمو المحدود مثل بيتو 86- واليوسى 97 يخطط 7 خطوط / 3 قصبة ، مسافة الزراعة 20سم.

- الاصناف والهجن متوسطة النمو مثل كاسل روك – استرين بى- سوبر استرين بى – هجين مادير 7خطوط / 2 قصبة ، مسافة الزراعة 30 سم بين النباتات .
- الاصناف والهجن قوية النمو مثل مجموعة المارمند – فلوراديد وبقية الهجن يخطط 6خطوط / 2قصبة ، مسافة الزراعة 40سم


طرق الزراعة



يفضل اجراء الشتل بعد الظهر أو في الصباح الباكر تفاديا لدرجات الحرارة المرتفعة وتتوقف طريقة الزراعة على حالة الشتلة وقت الزراعة.
الشتل في وجود الماء


تناسب الشتلات المثلى (طول الشتلة 12-14 سم) ذات مجموع جذرى جيد .

- يتم رى الارض على الهادئ وتشتل النباتات في الثلث العلوى من الخط ويراعى المحافظة على المجموعة الجذرى وعدم انثناءه لاعلى وتثبيت الشتلة والزراعة على الريشة البحرية (بالنسبة للزراعات الصيفية والخريفية) وعلى الريشة القبلية للزراعات الشتوية والصيفية المبكرة .
وعموما يفضل اجراء رية كدابة قبل رية الزراعة للمساعدة على تحلل وتخمر الاسمدة وامتصاص حرارة التربة وتثبيتها .
الزراعة بالوتد



تناسب الشتلات ذات الحجم الكبير التى تاخر موعد نقلها أو التى زاد حجمها وفيها يتم رى الارض رية كدابة وعندما تستحرث تتم الزراعة بالوتد لعمق يسمح بدخول المجموع الجذرى وجزء من الساق ويحكم الغطاء حولها ثم الرى مباشرة ويمكن اضافة دفعة سماد تنشيطية بمعدل 50كجم سلفات نشادر تكبيشا بجوار النباتات .
زراعة الشتلات الناتجة من الصوانى بمكعبات الزراعة


يتم عمل جور صغيرة بحجم مكعب الشتلة الذى تنقل به الشتلة عن طريق أما دفع المكعب من اسفل الصينية من الثقب السفلى ويساعد على ذلك منع الرى قبل الزراعة بمدة 24-48 ساعة وقد تتم بعد اجراء رية كدابة وهي الافضل أو بدون على أن يتم الرى بعد تمام الزراعة مباشرة ويفضل اضافة دفعة تنشيطية من سماد نترات النشادر امام الرى تكبيشا بجوار الشتلة وخاصة في حالة الهجن .
الترقيع


يتم في اماكن النباتات الغائبة من الشتلات من نفس المشتل أو الصوانى ولا تفضل طريقة ترقيد ثم اعادة خلعها للترقيع .
العزيق ومكافحة الحشائش


الحشائش من اخطر مصادر انتقال الحشرات والامراض لذا يجب التخلص منها عن طريق :

- العزيق اليدوي والعزقة الاولى بعد 2-3 اسابيع من الزراعة في صورة خربشة لسد الشقوق وازالة الحشائش الصغيرة – العزقة الثانية والثالثة كل 15-20 يوما ويتم ازالة الحشائش مع نقل جزء من الريشة البطالة للعمالة مع تعميق باطن الخط حتى تكون النباتات في وضع غير مباشر لحركة مياه الرى ويفضل اجراء الرى بعد العزيق بـ 2-3 ايام كذلك يفضل اجراء تطبيق للعزيق وخاصة اذا كانت هناك دفعة سماد سوف تضاف حتى يمكن تغطيتها قبل الرى .
- مكافحة الحشائش كيماويا اذا كانت الارض موبوءة بالحشائش الحولية فيمكن الرش قبل الرى الذى يسبق زراعة الشتلات مباشرة بمادة ستومب 500 بمعدل 1.7 لتر / فدان / 200 لتر ماء بالرشاش .
- تغطية خطوط الزراعة بالبلاستيك وذلك في العروة الشتوية أو الصيفية المبكرة وفيها تغطى خطوط الزراعة بالبلاستيك مع وجود اماكن لزراعة الشتلات وتساعد هذه الطريقة بالبلاستيك مع وجود اماكن لزراعة الشتلات وتساعد هذه الطريقة على انخفاض تزهر الاملاح .

الرى



يراعى الرى المنتظم يتحدد موعده على حسب طبيعة الارض ودرجة الحرارة وعمر النبات ومرحلة النمو . ولا يجب التعطيش الا في الرية الاولى للمساعدة على انتشار المجموع الجذرى .
- الانتظام في الرى عند التزهير والعقد وفي اشهر الصيف يكون الرى في الصباح الباكر أو في المساء وعلى الحامي وعدم غمر المصاطب بالماء
- الاصناف والهجن المبكرة يراعى عدم تعطيش النباتات في النضج وتقليل فترات الرى في بداية النضج. ويمنع الرى بعد تلوين حوالى 30% من الثمار وذلك في حالة الاصناف والهجن ذات فترة الجمع القصيرة .
- عدم التعطيش ثم الاشباع وخاصة اثناء تكوين الثمار وبداية النضج لان ذلك من اهم العوامل التى تزيد من تشقق الثمار وانتشار مرض عفن طرف الزهرة القمى .
- الرى على الحامى وعلى فترات متقاربة عند وجود نسبة من الملوحة .

التسميد

اولا: في الاراضى تحت نظام الرى بالغمر



- بعد نجاح الشتل وعند رية المحاياه (20-30 يوما من الشتل) يضاف 150 كجم سلفات نشادر +50 كجم سلفات بوتاسيوم + (200 كجم سوبر فوسفات / فدان وذلك في حالة عدم اضافة الكمية كلها اثناء التجهيز) .

- بعد شهر من الاضافة السابقة 50-60 يوما من الشتل يضاف 200 كجم سلفات نشادر + 100 كجم سلفات بوتاسيوم / فدان .
- بعد 80-90 يوما يضاف 150 كجم نترات نشادر + 100 كجم سلفات بوتاسيوم / فدان .
- يضاف بعد الجمعة الاولى 150 كجم نترات جير / من الارض .وعموما يجب زيادة 50% في حالة الزراعة في الاراضى الرملية . وفي حالة استخدام هجن قوية ومضاعفة عدد مرات الاضافة تقريبا (رية ورية) .
ثانيا: الاراضى الجديدة (نظام الرى بالتنقيط)

تضاف الكميات التالية من خلال السمادات (الكميات المضافة 5 مرات اسبواعيا) لكل فدان .
- يضاف بعد نجاح الشتل ولمدة 30 يوما 4 كجم سلفات نشادر + 2 كجم يوريا + 4 كجم سلفات بوتاسيوم + 0.5 كجم حمض فوسفوريك .
- من 30-60 يوما يضاف 4 كجم نترات نشادر +4 كجم سلفات بوتاسيوم + 0.30 كجم سلفات ماغنسيوم + 1 كجم حمض فوسفوريك.
- بعد 60 يوما من الشتل وحتى قبل توقف الجمع باسبوعين يضاف 6 كجم نترات نشادر + 8 كجم سلفات بوتاسيوم + 0.5 كجم حمض فوسفوريك .ملحوظة
- هذا بالاضافة للعناصر الصغرى التى تضاف رشا على المجموع الخضرى بعد شهر من الشتل كل 15 يوما وحتى قبل بداية الجمع باسبوعين لثلاثة بتركيز 100 جم حديد مخلبى + 50 جم زنك مخلبى + 50 جم منجنيز مخلبى + 20 جم كبريتات نحاس + 50 جم يوريا لكل 100 لتر ماء.
- اضافة 150-200 كجم نترات جير بجوار النقاطات على دفعتين بعد 60 يوما، 90 يوما من الزراعة.
- استخدام حمض نيترتك بتركيز 55% لحل مشاكل انسداد النقاطات بمعدل 250-300 جم للمتر المكعب من المياه مرة كل اسبوع حقنا مع مياه الرى .
- عدم خلط الاسمدة الورقية بالمبيدات، ويوقف برنامج التسميد قبل الجمع باسبوعين.* التسميد بالاسمدة السائلة تحت (نظام الرى بالتنقيط)


تضاف النسب التالية من الاسمدة السائلة وبالكميات الموضحة 5 مرات اسبوعيا

- بعد نجاح الشتل ولمدة 30 يوما التالية يضاف الاتى :12 حدة نيتروجين + وحدة فو2 أ5 :10 وحدة بو2 أ 12لتر / فدان .
- يضاف بعد الفترة السابقة ولمدة شهر النسب التالية وبالكميات الموضحة :5 وحدة نيتروجين : 1 وحدة فو2 أ 5 : 10 وحدة بو2 أ (25لتر / فدان)
- يضاف بعد ذلك وحتى قبل توقف الجمع باسبوعين النسب التالية : 6وحدة نيتروجين : 1 وحدة فو2 أ 5 : 10 وحدة بو2 أ (20لتر / فدان)
هذا بالاضافة إلى العناصر الصغرى كما هو موضح سابقا.


توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله

التعديل الأخير تم بواسطة : www بتاريخ 02-03-10 الساعة 04:17 PM,
رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:02 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [2]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج الطماطم



الخيار من محاصيل الخضر التي تزرع في جو معتدل مائل للحرارة، وبارتفاع درجة الحرارة لا يحدث عقد للثمار، وبانخفاض درجة الحرارة يقف نمو النبات وقد تنبت البذور أو تموت الشتلات في أطوارها الأولى حسب درجة الحرارة السائدة. وقد استخدمت الإنفاق البلاستيكية لإنتاج الخضر شتاء، نظرا لارتفاع درجة الحرارة بالصوبة عند سطوع الشمس، خاصة إذا تم قفل الصوب جيدا، حتى لا تفقد الحرارة بوجود تيارات هوائية باردة. كما استخدمت الإنفاق البلاستيكية لإنتاج الخضر صيفا عند ارتفاع درجة الحرارة، وذلك بدهان البلاستيك بالسبيداج أو المواد العازلة للضوء، مع عمل غطاء داخلي من الاجريل لخفض درجة الحرارة وزيادة التهوية للنباتات. ورغم ارتفاع تكاليف الإنتاج إلا أن العائد وكذلك السعر وعدد مرات الزراعة في السنة الواحدة يغطى التكاليف مع زيادة كبيرة في الإرباح، مما جعل المزارعيين يهتمون بزراعة الخيار بالصوبة، خاصة وأنه يمكن زراعته عدة مرات في السنة في عروات متتالية.

تجهيز الأرض:

الخيار ينجح في جميع أنواع الاراضى من الرملية الخفيفة إلى السوداء أو الطينية، بشرط جودة الصرف والتهوية، وتفضل الاراضى الصحراوية الرملية جيدة الصرف، وكذلك الاراضى الجديدة الخالية من الإمراض والآفات. ونظرا لقلة العناصر الغذائية في هذه الاراضى فيجب إضافة سماد بلدي (سماد دواجن) للتربة أثناء التجهيز مع عمل برنامج تسميدي متكامل طوال فترة نمو النبات وإثماره. كما أن الخيار حساس للملوحة، ولذلك يجب أن تقل الأملاح في التربة، وكذلك في ماء الري؛ حتى يمكن عمل توازن بين الملوحة في التربة والماء، وبين كمية الأسمدة المضافة، حتى لا تتأثر النباتات بالملوحة.


تحرث الأرض مرتين لتفكيك التربة وإزالة الحشائش، وكذلك لتهوية التربة فتعمل على فتك بعض الإمراض الموجودة في التربة. يضاف 2-3م3 سماد دواجن نثرا على التربة، ثم ينتشر فوقه 100كجم سوبر فوسفات مع 50كجم سلفات نشادر، أو 25 كجم نترات نشادر مع 50كجم سلفات بوتاسيوم،وأيضا 20كجم كبريت زراعي. تقام المصاطب بمعدل 5مصطبة للصوبة، بحيث يكون خرطومان على كل مصطبة، يبعد كل خرطوم 25 سم عن حافة المصطبة. وتروى المصطبة بالخراطيم لمدة 6 ساعات لترطيب سماد الدواجن؛ ليبدأ في التحلل ويتصاعد غاز الامونيا وغاز ثاني أكسيد الكربون.

إنتاج الشتلات في صوبة المشتل:

تجهز بيئة الشتلات لوضعها في صواني 84 اللازمة لزراعة بذرة الخيار، حيث تزرع بذرة واحدة في كل عين، أي أن الصينية يكون بها 84 شتله. يتم تطهير الصواني بمادة فورمالين 4 في الإلف لمدة ربع ساعة، ثم تجفف لحين الاستعمال. تجهز البيئة المكونة من : بيت موس وفير مكيوليت – سوبر فوسفات – نترات نشادر – سلفات بوتاسيوم – سلفات مغنسيوم – كربونات كالسيوم (بودرة بلاط) – سماد ورقى – مبيد فطرى بالنسب المعروفة في مشاتل الخضر. تغطى البيئة بالبلاستيك حتى موعد زراعة البذرة، حيث يذوب السماد في البيئة وتتوزع الرطوبة بانتظام حتى تصل إلى 70%. البيئة المكونة من بالة بيت موس تكفى لزراعة شتلات لخمس صوب. تزرع البذرة بحيث تكون بذرة واحدة في كل عين – ترص الصواني فوق بعضها، ثم تغطى بالبلاستيك لحفظ درجة الحرارة اللازمة للإنبات. عند بدء الإنبات في الصواني توزع الصواني في الصوبة، بحيث توضع على أرفف أو حوامل ارتفاعها 1م من سطح الأرض ، وتوالى بالري والتسميد وإضافة المطهرات مع الري، حتى لا تصاب الشتلة بالإمراض الفطرية، وتكون الشتلة جاهزة للزراعة عندما يصبح سمكها سمك القلم الرصاص وبها 2 ورقة حقيقية، وتتم هذه العملية في ظرف 2-4 أسابيع حسب العروة من زراعة البذرة.

زراعة الشتلات في الصوبة المستديمة:

تروى أرض الصوبة بالتنقيط عن طريق الخراطيم الموجودة بشبكة الري لمدة 4 ساعات، بحيث ترطب المنطقة حول النقاطات تعمل حفر أمام النقاطات تكفى لزراعة الشتلة بجذورها (بصلايا) ثم يردم عليه ويضغط على جذور الشتلة حتى تلتصق بالتربة.يستكمل الري يوميا حتى نضمن نمو الجذور. يمنع الري لمدة أسبوع حتى يتكون مجموع جذري قوى منتشر. ثم تروى مرة بدون سماد ويستكمل الري اليومي بالسماد حسب برنامج التسميد المتبع. يزرع في كل مصطبة خطين بين كل نبات والأخر 50سم، تحتوى الصوبة على 800-1200 نبات حسب مساحة الصوبة.



تربية نباتات الخيار بالصوب:


توجد عدة طرق لتربية النباتات، بحيث تعطى أعلى محصول في الوقت الذي تكون فيه الأسعار مرتفعة لتغطى التكاليف مع زيادة في الإرباح. تبدأ عملية التربية بإزالة الإزهار من على الساق الرئيسية لمسافة 25سم، وبذلك تعطى فرص جيدة للنمو السريع. بعد ذلك تزال الأفرع الجانبية وتترك الإزهار على الساق الرئيسية لتعطى المحصول. يستمر النمو الخضري حتى يصل الساق الرئيسي إلى حامل الثمار، فيترك فرع آخر مع الساق الرئيسية، ويلف على حامل الثمار من كل الجانبين، قم يترك ليتدلى الفرعان ثانية إلى مسافة 70سم من سطح الأرض. وفى هذه الطريقة يربط خيط في حامل المحصول، ويلف حول الساق الرئيسية؛ ليقوم بعمل دعامة للساق حتى تتحمل ثقل الثمار الموجودة عليها، وتعرف هذه الطريقة بالشمسية. وقد يترك الفرع الرئيسي فقط حتى حامل الثمار، ثم يلف على السلك ثانية إلى أسفل، بحيث يصبح ارتفاعه 70سم من سطح الأرض.



التربية والتقليم :
تربي نباتات الخيار رأسياً علي خيوط تمتد بطول 2متر من سطح الأرض إلي الأسلاك الأفقية التي توجد أعلي خطوط الزراعة. وقد تربط هذه الخيوط من أسفل في خيط آخر يوجد علي سطح التربة بإمتداد خط الزراعة، أو تربط بسيقان النباتات بالقرب من سطح التربة عندما يبلغ طولها حوالي 50سم. توجه النباتات رأسياً علي هذه الخيوط من وقت ربطها وبصورة منتظمة بعد ذلك، لأن التأخير في إجراء هذه العملية قد تؤدي إلي كسر الساق أو تلف الأوراق.

وطرق التربية كالآتي :

الطريقة الأولي :

1-تزال جميع الثمار والفروع الجانبية علي العقد الست الأولي (حتى إرتفاع 65سم).
2-يسمح بنمو الفرع الجانبي علي العقد الستة التالية، ويسمح كذلك بنمو ثمرة عند العقدة الأولي من كل فرع، ولكن لا يسمح بنمو ثمار علي الساق الأصلية، كما تقطع جميع الأفرع.
3-يسمح بنمو الفرع الجانبي علي العقد الست الثانية، ويسمح كذلك بنمو ثمرتين عند العقدتين الأولي والثانية من كل فرع، وبنمو ثمرة علي الساق الأصلية عند كل عقدة. وتقطع جميع الأفرع بعد العقدة الثانية (حتى إرتفاع 180سم).
4-لا يسمح بعد ذلك بنمو فرعين جانبيين يتدليان لأسفل من الجانبيين، ويسمح لكل فرع بأن تنمو به ثمرة وفرع جانبي عند كل عقدة، كما يسمح لكل فرع جانبي بتكوين ثمرتين، ثم يقطع بعد العقدة الثانية.

أما الطريقة الثانية فيكون التقليم فيها كالتالي :

1-لا يسمح بنمو ثمار أو فروع علي العقد الثماني الأولي (حتى إرتفاع 90سم).
2-يسمح بنمو الثمار علي العقد الثماني التالية، ولكن لا يسمح بنمو أفرع جانبية (حتى إرتفاع 180سم).
3-يسمح بنمو فرعين جانبيين بعد ذلك يتدليان لأسفل، ويحمل كل منهما ثماراً عند العقد دون أن يسمح بنمو أفرع ثانوي عليها.

الطريقة الثالثة :

ويعتبر تقليم الخيار عملية ضرورية، الهدف منها عمل توازن بين النمو الخضري والثمري للحصول علي نتاج وفير. ويتم ذلك بإزالة كل الأفرع الجانبية وكل الأزهار المؤنثة حتى إرتفاع 45سم من الأرض، لأن الثمار التي تنمو علي العقدة الأولي غالباً ما تتدلي وتلامس الأرض، ويتغير لونها وملمسها. أما الأفرع الجانبية التي تنمو بعد ذلك، فإنة يسمح لها بالنمو حتى تكون كل منها عقدتين بهما أزهار مؤنثة، ثم تقلم. أما الأفرع الثانوية فتزال كلية.
يستمر الأمر كذلك إلي أن يصل الساق الرئيسي للنبات إلي السلك المربوط به الخيط، حينئذ تقلم القمة النامية الرئيسية للنبات، ويسمح للثلاثة أفرع الجانبية العلوية بالنمو، حيث توجه السلك في اتجاهات مختلفة، ويسمح لها بالتدلي لأسفل دون ربط علي الخيط. وفي هذه الحالة يتوقف التقليم بسبب كثافة النمو.

الطريقة الرابعة :

وفي طريقة أخري للتربية يتم تقليم كل الفروع والثمار في ال45سم السفلية، ثم يسمح للثمار فقط بالنمو، وتزال كل الأفرع حتى يصل الساق الرئيسي للسلك، وبعد ذلك يسمح للساق الرئيسي بالتدلي قليلاً لأسفل، ثم تقطع القمة النامية. وفي نفس الوقت يسمح للأفرع الرئيسية العليا بالنمو حتى تصل للسلك، وتتدلي حتى تصل لنحو 1م من الأرض، حيث تقطع قممها النامية، ويسمح للأفرع الجانبية الثانوية بالنمو وحمل الثمار.

تحسين عقد الثمار :

أحياناً تفشل نسبة كبيرة من ثمار الخيار في العقد، فتتوقف مبايض أزهار المؤنثة عن النمو، ثم تلون باللون الأصفر، وبعد ذلك تذبل، ثم تجف، ولكنها تظل عالقة بالنبات، تشاهد هذه الأعراض غالباً في أزهار عدة عقد متتالية علي الساق، ثم تعقد ثمرة أو ثمرتان، تليها دورة أخري من الأزهار غير العاقدة، وهكذا.
وقد ترجع هذه الظاهرة إلي أحد الأسباب التالية:.
1-ألا يكون الصنف المزروع ذا مقدرة علي العقد البكري، وفي هذه الحالة يلزم توفير خلايا التحلل بالصوبة لكي تتم عملية التلقيح، ولكن ذلك أمر نادر في الزراعات المحمية، لأن الأصناف المستخدمة فيها غالباً ما تكون ذات مقدرة علي العقد البكري.
2-أن يكون الصنف المزروع من الأصناف التي لا تنجح سوي أزهار مؤنثة وغير قادرة علي العقد البكري، وفي هذه الحالة يلزم توفير نباتات وحيدة الجنس وحيدة المسكن من نفس الصنف، أو من صنف آخر شبيه به بنسبة 10% لتكون مصدراً لحبوب اللقاح مع إمداد الصوبة بخلايا النحل اللازمة لعملية التلقيح، ولكن ذلك أمر نادر أيضاً، لأن الأصناف المؤنثة- ما تكون قادرة علي العقد البكري.
3-أن تكون النباتات مصابة بأي آفة (فطر – بكتريا – نيماتودا – فيرس – حشرة – أكاروس) تحد من نموها وتضعفها، فتصبح غير قادرة علي عقد عدد كبير من الثمار وتلزم هذه الحالة مكافحة الآفة، لكن الأعراض قد لا تظهر إلا بعد أن يستحيل تدارك الأمر، كما في الأمراض الفيروسية وأمراض الجذور.
4-عند زيادة تركيز الأملاح في التربة أو في ماء الري، ويلزم في هذه الحالة غسل الأملاح من التربة بإعطاء رية غزيرة مع إستعمال ماء تقل فيه نسبة الأملاح.
5-عند نقص معدلات التسميد بالعناصر الكبرى والصغرى عن المستويات التي يوصي بها، حيث لا تكون النباتات قادرة علي عقد عدد كبير من الثمار. ويلزم في هذه الحالة تدارك الأمر بالتسميد الجيد.
6-عند إجراء عملية التقليم بصورة جيدة، حيث يختل التوازن بين النمو الخضري الغزير إلي تظليل النباتات لبعضها البعض، فيصبح النمو الخضري الزائد غير ذي فائدة كبيرة في توفير الغذاء للثمار. وعلاج ذلك هو الإهتمام بعملية تربية وتقليم النباتات من البداية.



التهوية :
تعتبر التهوية من العمليات الهامة التي يجب أن تحظي بعناية لدي جميع المنتجين وذلك من ناحية وقت إجرائها ومدتها وترجع أهميتها إلي تأثيرها علي الرطوبة النسبية والضغط البخاري داخل الصوبات مما يؤثر علي عملية النتح وفقد المياه فإذا كانت التهوية غير كافية نجد أن الرطوبة النسبية والضغط البخاري قد إرتفعت داخل الصوبة وخصوصاً في الساعات الأولي من النهار وهذا يؤدي إلي توقف عملية النتح التي تقوم بخفض درجة حرارة النبات حوالي 10م عن درجة حرارة البيئة المجاورة. عند قفل الأبواب فترة طويلة نجد إرتفاعاً ملحوظاً في درجة حرارة النبات وهذا الإرتفاع قد يؤدي إلي جفاف النبات إذا ما أستمر الإغلاق فترة طويلة.
أما إذا فتحت بعد فترة طويلة نسبياً (حوالي 3-4 ساعات من شروق الشمس)فإن الهواء الجديد الداخل سيغير من الرطوبة النسبية وكذلك الضغط البخاري داخل الصوبة وحول الثمار والأوراق التي إرتفعت حرارتها ويؤدي هذا إلي نتيجتين:
* ينشط النبات مرة أخري بعملية النتح ويكون الطلب علي الماء شديداً خصوصاً من الأوراق لكي يخفض النبات درجة حرارته وعلي النبات أن يحصل علي الماء من كل المصادر المتوفرة له، وفي هذه الحالة يكون النبات تحت ضغط مائي شديد، وعلي هذا فإن العلاقات المائية داخل النبات تختل ويكون فقد الماء عن طريق الأوراق علي حساب الثمار الصغيرة وليس الكبيرة مما يؤدي إلي موتها حيث أنها ما تزال في طور النمو النشط والحرج.
* بما أن درجة حرارة سطح الثمار الصغيرة والكبيرة والأوراق تكون مرتفعة بسبب قلة أو إنعدام النتح فإن التهوية بعد ذلك ستؤدي إلي خروج الماء من هذه الأجزاء نظراً لتغير الضغط البخاري وأكثر هذه الأجزاء تأثيراً هي الثمار الصغيرة التي تمر بطورها الحرج في النمو.
ولتلافي ذلك يجب أن تتم عملية التهوية في الصباح الباكر إذا ما كان الجو مستقراً ويجب أن تستمر أطول فترة ممكنة خلال النهار كلما سمحت الظروف الجوية بذلك.



الرى:



تختلف كميات الري حسب نوع التربة، فالتربة الرملية تحتاج إلى كميات أكبر من الماء، نظرا لعدم احتفاظها بالماء كما في الاراضى الثقيلة . كما تختلف حسب موعد الزراعة ووجود النبات في التربة تحتاج الصوبة في العروة الخريفي المبكر من 1/2-1 م3 يوميا في النباتات الصغيرة وتزداد بزيادة النمو. تحتاج الصوبة في العروة الخريفي المستمر من 1-3م3 يوميا ، حسب عمر النبات وحسب موسم النمو، وتحتاج الصوبة في العروة الربيعي من ½-3م3 يوميا حسب عمر النبات وحسب موسم النمو، وتحتاج الصوبة في العروة الصيفية من 2-4م3 يوميا حسب عمر النبات، ويفضل الري صباحا أو مساء ونتفادى فترة الظهيرة.



التسميد:


يتوقف التسميد على نوع التربة، فالتربة الرملية فقيرة في العناصر الغذائية، وكذلك المواد العضوية بالتربة، ولذلك تضاف كمية كبيرة من السماد البلدي أو سماد الدواجن، حيث إن هذه الأسمدة تحتفظ بالرطوبة، علاوة على ما بها من عناصر سمادية. وتحتاج الصوبة إلى نترات الامونيوم0.5كجم/م3 ماء ري. سلفات بوتاسيوم 1/4-3/12كجم/م3 ماء ري.سلفات مغنسيوم 0.1كجم/م3 ماء ري. تسمد الصوبة بهذه الكميات يوميا، مع إضافة 100جم سمدا ورقى به العناصر الصغرى.


ينصح في الأراضي الرملية بإضافة الأسمدة التالية لكل 1000متر مربع من الأرض :

1-تترك النباتات بدون تسميد لمدة أسبوعين من بداية زراعتها بالبذرة مباشرة أو من بداية الشتل.
2-تسمد النباتات لمدة ثلاثة أسابيع بعد ذلك بمحلول سمادي أساسي يحضر أسبوعياً بإذابة الكميات التالية من الأسمدة :
9كجم نترات بوتاسيوم، 3كجم فوسفات بوتاسيوم، 2.5كجم يوريا. تروي النباتات يومياً بالمحلول السمادي، وتكفي هذه الكمية لمدة أسبوع واحد.
3-تسمد النباتات بعد ذلك يومياً وحتى قبل نهاية المحصول بأسبوع واحد بمحلول سمادي أساسي أخر مكون بإذابة 13كجم نترات بوتاسيوم، 3كجم فوسفات أمونيوم، 4.5كجم يوريا. وتكفي هذه الكميات لمدة أسبوع واحد.

إضافة لما سبق.. فإن النباتات تسمد بالعناصر الصغرى من محلول أساسي أخر اللتر منه علي الكميات التالية من المركبات السمادية : 10جم موليبدات الأمونيوم، 75جم حامض البوريك، 50جم سلفات المنجنيز، 50جم سلفات الزنك، 12.5جم سلفات النحاس، 100جم سلفات حديد، 200جم هيوميك أسيد، 300سم أحماض أمينية.
يضاف هذا المحلول إلي مياه الري بمعدل 20 سم مكعب / متر مكعب من مياه الري مرة واحدة في الأسبوع.
نموذج برنامج تسميد لصوبة خيار 1000 نبات في أرض ثقيلة في العروات الربيعية الصيفية

الأسبوع الثاني والثالث من تاريخ زراعة الشتلة

السبت : 300 جم نترات نشادر + 500 سم حامض فوسفوريك + 300 جم سلفات بوتاسيوم.
الأثنين : 250 جم مخلوط عناصر صغرى + 150 سم أحماض أمينية + 250 جم هيوميك أسيد + 250 جم سلفات ماغنسيوم.
الأربعاء : 300 جم نترات نشادر + 500 سم حامض فوسفوريك + 300 جم سلفات البوتاسيوم.
الخميس : 350 جم نترات كالسيوم.
الجمعة : غسيل الشبكة.

الأسبوع الرابع والخامس

السبت : 500 جم نترات نشادر + 1000 سم حامض فوسفوريك + 750 جم سلفات بوتاسيوم.
الأثنين : 350 جم مخلوط عناصر صغرى + 150 سم أحماض أمينية + 250 جم هيوميك أسيد + 350 جم سلفات ماغنسيوم.
الأربعاء : 500 جم نترات نشادر + 1000 سم حامض فوسفوريك + 750جم سلفات البوتاسيوم.
الخميس : 500 جم نترات كالسيوم.
الجمعة : غسيل الشبكة.

الأسبوع السادس والسابع والثامن

السبت : 1500 جم نترات نشادر + 500 سم حامض فوسفوريك + 2000 جم سلفات بوتاسيوم.
الأثنين : 500 جم مخلوط عناصر صغرى + 150 سم أحماض أمينية + 250 جم هيوميك أسيد + 500 جم سلفات ماغنسيوم.
الأربعاء : 1500 جم نترات نشادر + 1000 سم حامض فوسفوريك + 2000 جم سلفات البوتاسيوم.
الخميس : 750 جم نترات كالسيوم.
الجمعة : غسيل الشبكة.




التعديل الأخير تم بواسطة : www بتاريخ 02-03-10 الساعة 04:19 PM,

توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:03 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [3]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج الطماطم

يتبع : انتاج الخيار

نموذج لبرنامج التسميد الورقي :

  • في الشهر الأول والثاني
-يوصي برش 200جم/100 لتر ماء مونو امونيوم فوسفات مرة كل أسبوع.
-رش 50جم مخلوط عناصر صغرى كامل + 50جم يوريا/100 لتر ماء.

  • في الشهر الثالث والرابع
-ينصح برش بور امين كالسيوم بمعدل 200 سم/100 لتر ماء مرة في الأسبوع.
-رش نترات كالسيوم بمعدل 250 جم/100 لتر ماء مرة في الأسبوع.
-رش 100جم مخلوط عناصر صغرى + 50جم يوريا/100 لتر ماء مرة في الأسبوع.

  • في الشهر الخامس والسادس وحتى قبل الجمع بأسبوعين
-ينصح برش نترات بوتاسيوم بمعدل 250جم/100 لتر ماء مرة في الأسبوع.
-مونوبوتاسيوم فوسفات بمعدل 250جم/100 لتر ماء مرة في الأسبوع.
-رش مخلوط عناصر صغرى كامل بمعدل 150جم + 100جم يوريا/100 لتر ماء.

وكقاعدة عامة:.

في حالة تعرض النبات لظروف بيئية معاكسة مثل (الحرارة – البرودة – الإصابة ببعض الأمراض الفطرية أو الحشرية – ملوحة ماء الري).
فينصح بالرش مرتين في الأسبوع حتى يتحسن النبات 200سم أحماض أمينية + 250جم سلفات بوتاسيوم + 150جم يوريا + 50جم حديد + 25جم زنك + 25جم منجنيز + 10جم نحاس.

الجمع:


يبدأ الجمع في الاراضى الرملية أو الزراعة الصيفية بعد شهر من النقل، وبعد شهر ونصف في الاراضى الثقيلة وفى الزراعات الشتوية. ويتم الجمع كل يومين، بحيث توضع الثمار في كراتين أو صناديق بلاستيك، ولا تجمع في أقفاص جريد أو أجولة، حتى لا تحدث بها خدوش أو إصابات تؤدى إلى خفض القيمة التسويقية للثمار. ويفضل الجمع في الصباح الباكر حتى لا تفقد الثمار لا كمية كبيرة من حيويتها.



زراعة الخيار في الأكياس البلاستيكية داخل الصوب



يحتل الخيار مكانة بارزة من بين المحاصيل المختلفة التي تزرع داخل الصوب لأهميته الاقتصادية والغذائية معا، وقد نشأت فكرة إنتاج الخيار بواسطة زراعته في الأكياس البلاستيكية داخل الصوب للتخلص من ملوحة التربة، وتلافى التعرض لإمراض التربة، وتوفير نفقات عملية تعقيم التربة التي كانت تجرى قبل الزراعة، وزراعة الخيار باستمرار في الصوبة نتيجة عدم الحاجة إلى إتباع دورة زراعية00 حيث تملا الأكياس بتربة نظيفة لم تزرع من قبل، خالية من الملوحة، يتم التخلص منها بعد انتهاء حياة النبات، واستبدالها بتربة جديدة عند الزراعة مرة أخرى.



تجهيز الأكياس للزراعة:



تستخدم أكياس بلاستيكية سوداء سمك 100 ميكرون سعة 4 لتر للكيس الواحد، ويخرم الكيس لعمل 4-6 فتحات جانبية على ارتفاع 5سم من قاع الكيس،وتجهز تربة الزراعة كما يلي:



تحتاج الصوبة (500م2 تقريبا) إلى 10م3 من الرمل الخشن، يضاف إليه 3م3 سماد بلدي متحلل خال من مسببات الإمراض وبذور الحشائش (مكمور)+25كجم سلفات بوتاسيوم+50كجم سوبر فوسفات أحادى + 15كجم سلفات نشادر+ 3كجم سلفات ماغنسيوم، ويتم خلط المواد السابقة جيدا ثم تملا الأكياس بها.



تجهيز الصوبة للزراعة:

ترص الأكياس داخل الصوبة على مسافة 30سم بين كل كيس والآخر، بحيث تحتوى الصوبة على 6خطوط مفردة من الأكياس؛ لإتاحة فرصة جيدة لتهوية النبات وتسهيل عمليات الخدمة . (تقليم وتربية ورش المبيدات والمغذيات الورقية).



مواعيد الزراعة:

تتم الزراعة في أوائل شهر نوفمبر للزراعة الشتوية (موسم طويل)، وأوائل شهر مايو للزراعة الصيفية (موسم قصير).



الري:

يفضل أن يتم الري على فترات متقاربة – حسب حاجة النبات ورؤية المزارع، مع إضافة الأسمدة فئ كل رية.



التسميد:



بعد زراعة الشتلة وحتى بداية الجمع يعطى سماد مركب (19-19-19أو 20-20-20)، مع ماء الري. بمعدل 0.5جم لكل لتر ماء . وفى مرحلة الجمع وحتى نهاية المحصول يضاف سماد مركب (18-6-18) مع مياه الري بمعدل 1 جم لكل لتر ماء. كما تضاف نترات الكالسيوم والعناصر الصغرى المخلبية مرة كل أسبوع. وعند ظهور أعراض نقص الازوت على النبات والثمار تعطى دفعة ازوت إضافية. أيضا عند ظهور أعراض نقص البوتاسيوم يضاف سماد مناسب يحتوى على نسبة عالية من البوتاسيوم. كما يجب أن ترش الأسمدة الورقية المحتوية على عديد من العناصر الغذائية الصغرى، والأحماض الامينية؛ لتعويض النقص الناتج من عدم امتصاص هذه العناصر من التربة العادية عند زراعة الخيار في الأكياس البلاستيكية، كما ينصح بتقليل السماد النيتروجينى عند قلة الإضاءة نتيجة الغيوم لإبطاء عملية التمثيل الضوئي.



كمية المحصول:


وصل إنتاج الصوبة (10ºم2) من الخيار المنزرع في الأكياس البلاستيكية إلى حوالي 5.5طن، بمعدل (10.7كجم/للمتر المربع تقريبا) في المواسم القصير المنزرع في شهر يناير والمنتهى في شهر مايو.



مميزات الزراعة في الأكياس البلاستيك:



1-عدم الحاجة إلى تعقيم التربة.

2-سهولة تجهيز الصوبة للزراعة.

3-توفير استهلاك المياه والأسمدة البلدية والكيماوية.

4-عدم ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة على أوراق الخيار.

5-عدم الإصابة بأمراض التربة.

6-التحكم فئ نسبة الملوحة بالكيس وذلك لسهولة صرف المياه منه.

7-الإنتاجية العالية في العروة الشتوية مقارنة بالزراعة في أرض الصوبة.


الصوب النموذجية

تعتبر الزراعة المحمية من الأساليب الزراعية التي تهدف للحصول على بعض أنواع المحاصيل، وخاصة محاصيل الخضر مثال: الخيار – الفلفل – الطماطم... الخ في غير الموسم الطبيعي لها. حيث يتم من خلال التحكم في الظروف البيئية لتوفير أنسب الظروف المناسبة لنمو هذه المحاصيل. ولمحصول الخيار نصيب الأسد في الزراعات المحمية، خاصة تحت البيوت المحمية، حيث إن إنتاج الخيار تحت الإنفاق يعتبر غير اقتصادي في ظل التقلبات الجوية المتكررة. ومن المعروف إن الزراعات المحمية دخلت مصر في أوائل الثمانينات، وكان النظام السائد في هذا الوقت هو الصوب الزراعية ذات الإبعاد 9x60م2/ أو 8.5x60=510م2 ذات الهوايات الجانبية، حيث تغطى الصوب بشرائح من البلاستيك الشفاف(120-180 ميكرون)، وتزرع ب1200 نبات، أي ما يعادل نبات لكل حوالي 425سم2.



وفى هذا النظام مشكلة لازالت قائمة:



1)عند هبوب الرياح؛ تعمل الهوايات الجانبية والأبواب البحرية و القبلية على تعبئة الصوب بالهواء، مما يؤدى إلى تقطيع البلاستيك وإضاءة الوقت والجهد والتكاليف الزائدة في عمليات إعادة ضبط البلاستيك مرة أخرى، وتعرض النباتات لظروف غير ملائمة للنمو والإثمار.

2)في حالة غلق هوايات الأجناب تنتج مشكلة يصعب حلها، وهى سخونة (ارتفاع درجة حرارة) الهواء داخل الصوبة، مضافا إلى ذلك الطريق الذي يقطعه للخروج من الباب الآخر، وبالتالي سيتم رفع الرطوبة النسبية التي تجعل الظروف ملائمة للإصابات بالفطريات والاكاروسات، خاصة الفطريات المسببة للإصابات بالبياض الزغبى القادر على تدمير زراعات الخيار بالصوب في فترة زمنية وجيزة. وكذلك الاكاروس والذي أصبحت مكافحته صعبة، نظرا لظهور أطوار منه ذات مناعة لكثير من المبيدات، إن لم يكن مقاوما لها. ولذا فان هذا النظام يجعل كل من صاحب رأس المال والقائمين على العمل في حالة عصبية متوترة بصفة مستمرة. ولذا استدعى الآمر البحث عن أساليب حديثة لنظام الصوب الزراعية، ذات كفاءة إنتاجية أعلى، واحتياجات أقل؛ للتخلص من المعوقات الإنتاجية السابق إيضاحها.



النظام المقترح:



بعد المفاضلة بين النظم المختلفة فان من وجهه نظرنا نرى إن النظام التالي يعتبر افصل النظم حاليا. في هذا النظام تكون أبعاد الصوبة 11x35م=385م2 ولهذا النظام خصائص تميزه عن النظم الأخرى أهمها:



أولا: مساحة الزراعة:



تبلغ 385م2 يزرع بها 1260 نبات مقارنة ب 1250 نبات في نظام 510م2، وأيضا 1250 نبات في نظام 540م2. وترجع الزيادة النباتية في نظام 510م2، 385م2 عن نظام 540م2 إلى انه في نظام 510م2 الجوانب شبه قائمة، في حين نظام 385م2 الأجناب قائمة بالفعل.



ثانيا: الري:



يوجد بالصوبة تسعة مصاطب مزدوجة الزراعة، بكل مصطبة خرطوم طوله 35م؛ وبذلك يكون مجموع الخراطيم = 315م. في حين أن الصوبة التي بها 510م2 أو 540م2 x 6 مصاطب طول 60م. فيكون مجموع أطوال الخراطيم = 360م.



أي أن هناك 45م قد تم توفيرها في أطوال الخراطيم/صوبة.

-مضافا إلى ذلك فان قصر طول خط الري يضمن إن معدل تصرف النقاط في أول الخط مثل آخره، وبالتالي ضمان كفاءة الري والتسميد على طول خط الزراعة.

-توفير ما يقرب من 360 لتر/ساعة/صوبة مياه ري.

-خفض تكاليف شبكة الري ومصروفات الري نفسه.


ثالثا:التهوية:



-المسافة(طول الصوبة)35م تجعل الهواء الداخل للصوبة لا يستغرق ثوان معدودة للخروج، محملا ببخار الماء الناتج من النتح، أو من بخار الماء لمياه الري.

-وبالنسبة لهوايات الجنب يتم فتحها عند سكون الهواء تقريبا، وهذا لا يحدث إلا قليلا. مما يعنى توفير العمالة للغلق والفتح صباحا ومساء.

-ولا يبقى سوى الأبواب، وعملية الفتح والغلق في هذا النظام سهله للغاية.



رابعا: التغطية بالبلاستيك:



في نظام 540م2 (9x60م) مساحة السطح المعرض للشمس والمطلوب تغطيتها حوالي 900م2 في حين أنه في نظام 385م2 (11x35) تبلغ حوالي 560م2 أي إن هذا النظام يوفر حوالي 28% من البلاستيك المطلوب للتغطية.


خامسا:بلاستيك الملش:



في حالة نظام 540م2 يتم الحاجة إلى 360م طوالى من البلاستيك الأسود لتغطية المصاطب ، للحفاظ على رطوبة التربة وتدفئة المجموع الجذري ومنع إنبات الحشائش. في حين نظام 385م2 يتم الحاجة إلى 315م طوالى فقط من الملش الأسود ، أي توفير حوالي 45م طولي/صوبة.



سادسا: السماد العضوي:



يصل توفير معدل التسميد العضوي في نظام 385م2 عن نظام 540م2 لحوالي 25% دون تخوف.



سابعا:الوقاية والمكافحة:



بلا شك إن انتظام التهوية والري ومعدلات التسميد سوف تساعد على الحد من الإصابات المرضية المتنوعة، وبالتالي زيادة نمو وإنتاجية النبات القائم بأقل تكاليف مكافحة ضد الإمراض المختلفة.



ثامنا: عدد الصوب في الفدان الواحد:



يصل عدد الصوب في نظام 510م2 أو 540م2 في الفدان الواحد 7-8 صوبة /فدان. في حين يصل عدد الصوب في نظام 385م2 لل10-11صوبة/فدان. وبناء على مما سبق يصبح هذا النظام اقتصاديا بكل المقاييس.



تشوهات الثمار :



أ‌-ثمار معوجة علي شكل حرف "واو" ويعزي هذا إلي نقص في التسميد الآزوتي ويصحبها تعفن في نهاية الثمرة.



ب‌-ثمار علي شكل كمثري ورفيعة من الطرف السفلي ويرجع هذا إلي نقص في البوتاسيوم.



ج- صغر حجم الثمار وقلة الأزهار وإنخفاض ملحوظ في المحصول ويعزي هذا إلي نقص في التسميد الفوسفاتي ويجب التدخل لرفع معدلات العناصر السمادية عند مشاهدة أي نقص من هذه العناصر لاستعادة النباتات لحيويتها.





التعديل الأخير تم بواسطة : www بتاريخ 02-03-10 الساعة 04:19 PM,

توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:08 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [4]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه





الزراعة المحمية


ازداد الاهتمام في السنوات الأخيرة بزراعة الخضراوات في البيوت المحمية حيث بدأالتطبيق الفعلي لها على نطاق تجاري ، في محاولة لحل مشكل نقص الخضراوات في أشهرالصيف عندما ترتفع درجة الحرارة الخارجية إلى درجة يستحيل معها زراعة غالبيةالنباتات تحت الظروف الجوية العادية.
وقد شهدت الزراعة إقبالاً كبيراً على البيوت المحمية ، حيث توفر هذهالبيوت فرصاً أكبر لإنتاج الخضراوات في غير موسمها .
وقد ساعد على انتشار الزراعة في البيوت المحمية مجموعة من العوامل منها:
١-نقص كمية المياه الصالحة للزراعة والشرب في كثير من المناطق حيث تعمل الزراعةداخل البيوت المحمية على توفير كميات كبيرة من المياه ، وعلى سبيل المثال فإن إنتاجكيلو واحد من الطماطم في البيوت المحمية يحتاج إلى إنفاق ٢٠%فقط مما يصرف عليهامن مياه في الحقل المكشوف بطرق الري الحديثة.
٢- غزارة الإنتاج في الزراعة داخل البيوت المحمية إذا ما قورن بالإنتاج تحت ظروفالزراعة التقليدية وتعطي الطماطم مثلاً خمسة أضعاف ما تعطيه في الحقول المكشوفةوكذلك بالنسبة للخيار .
٣-يمكن إنتاج الخضروات داخل البيوت المحمية حتى في الأراضي الصخرية أو الملحيةوذلك داخل أكياس بها أتربة منقولة .
٤ -تهدف الزراعة داخل البيوت المحمية إلى إطالة الموسم الزراعي لبعض الخضروات.
٥- قصر دورة رأس المال نظراً للعائدات المربحة السريعة التي تعود بالخير علىالمزارع.


والزراعة المحمية زراعة مكثفة تهدف إلى حماية المحاصيل من العوامل الخارجية وتوفير الظروف البيئية المناسبة وزيادة الإنتاج في وحدة المساحة وتحسين نوعيته وإنتاج محاصيل الخضر في غير مواسمها والسيطرة على الآفات الزراعية وسهولة خدمة النباتات ، وعليه فإن الزراعة المكثفة تحت هذه الظروف تحتاج إلى كميات عالية ومتوازنة من العناصر الغذائية المختلفة سواء قبل الزراعة او بعدها حتى تؤدي إلى زيادة الإنتاج وبالتالي زيادة العائد الاقتصادي للمزارع

.

دور الزراعة المحمية فى زيادة وتحسين الإنتاج:


يحقق إنتاج الخضر في الزراعة المحمية عائدا اقتصاديا مجزيا للمستثمرين فيها على الرغم من ان تكلفة الإنتاج في الصوبات المحمية تزيد عن تكلفة إنتاجها في الحقول المكشوفة ، وترجع هذه الزيادة بالدرجة الأولى إلى ضخامة راس المال المستثمر فى إنشاء هذه البيوت بالإضافة الى مصاريف تشغيلها وصيانتها ، ويتوقف مقدار الزيادة فى تكلفة الإنتاج والعائد الذي يمكن إن يتحقق من الزراعات المحمية على عدد البيوت المحمية التى يمكن تشغيلها فى الوقت الواحد ، نوع الهيكل الذى تصنع منه البيوت المحمية ، نوع الغطاء المستخدم ، المحاصيل والأصناف المزروعة وموسم الإنتاج ، درجة التحكم الالى في الاجهزه المختلفة ألمستعمله ومدى ألمنافسه التي يتعرض لها المحصول المنتج من الزراعات المكشوفة .

وتلعب الزراعة المحمية دورا بارزا فى مجال التوسع الراسي بعض أنواع الخضر مثل الخيار ، الطماطم ، الفلفل ، الفاصوليا والشمام وهى الخضروات التي يمكن القول انها تشغل حاليا الغالبية العظمى من المساحات المزروعة داخل البيوت المحمية ، واسب المناطق للتوسع فى الزراعات المحمية هي تلك التي لا يتوفر فيها المناخ المناسب او التربة الصالحة للزراعة حيث تقل إنتاجية الخضر فيها كثيرا فى الزراعات المكشوفة .

ونورد فيما يلى برامج تسميد محاصيل الخضر الرئيسية داخل البيوت المحمية من واقع نتائج الأبحاث العديدة التي أجريت قي هذا المجال:

لقد توصل الإنسان من خلال ملاحظاته العلمية ، أن للكائنات الحية خصائص تميزها عن غيرها من المخلوقات، وأن النبات من هذه الكائنات مزود بقدرة عجيبة جعلته يعيش في ظروف مختلفة من الحرارة والبرودة، فمنها مالايناسبه سوى الأجواء الاستوائية الحارة، وأخرى لاتعيش إلا في قمم الجبال العالية الباردة، وبعضها الآخر لا يألف العيش إلا في أحضان الأنهار وضفافها ومن خلال تلك الملاحظات، استطاع الإنسان أن يقسم هذه النباتات حسب حاجتها من البيئة إلى نباتات شتوية كالملفوف والقرنبيط والسلق، ..الخ. وهي نباتات تتحمل درجات منخفضة من الحرارة، وإن بعضاً منها لايتحمل الصقيع، وإلى نباتات صيفية كالبندورة والباذنجان والخيار والبطيخ الخ.. مما جعل الإنسان أن يزرع هذه النباتات في أوقاتها المناسبة للإنتاج.

وإن التقدم العلمي الذي حدا بالإنسان أن يتعرف على احتياجات هذه النباتات من الحرارة المناسبة والرطوبة..الخ جعل منه أن يوفر هذه الأجواء الاصطناعية للنبات وبالتالي ليحصل على محاصيل الخضراوات الصيفية في غير زمن وجودها الطبيعي، وهكذا استطاع الإنسان أن يقيم الزراعة العلمية مقام الزراعة التقليدي والتي استطاعت أن تقدم للجنس البشري، وأن تجمع له على مائدته خضراوات الصيف والشتاء في سائر أوقات السنة وفصولها.

لذلك فإنتاج محاصيل النبات في غير وقتها الطبيعي بتوفير حاجاتها صناعياً وضمن غرف بلاستيكية يعتبر فتحاً جديداً في عالم الزراعة، وإننا لننتظر الجديد من الكشف العلمي في مجالات أخرى.

تطور الزراعة المغطاة:


بدأ الإنسان بالزراعة المغطاة في إنتاج شتول الخضراوات بزراعة البذور في أحواض ذات اتجاه معين حيث يستفيد من الأشعة الشمسية لأطول فترة من النهار، خلال أيام الشتاء.

ويغطيها السماد العضوي الذي يمنحها الدفء بالليل، كما أن الأحواض تغطى ببعض جذوع الأشجار الصغيرة مع بعض الأعشاب البرية لتحول دون وصول الحرارة المنخفضة إلى البادرات الصغيرة، وتقضي عليها، بالإضافة إلى إشعال الوقود بالقرب من هذه المشاتل ليحول دون وصول الصقيع إلى نباتاتها في الأيام الخالية من الغيوم والتي يتوقع حصول الصقيع بها. وقد كان بعمله هذا يحصل على إنتاج باكوري إلى حد ما.

ومن خلال تلك الاستفادة التي يحصل عليه الإنسان، طور عمله فأصبح يغطي الأحواض، بألواح زجاجية بدلاً من الأعشاب، الأمر الذي ساعد في الحصول على شتول جيدة النمو، وقد لمس الإنسان تلك الاستفادة، وجدوى ذلك العمل الذي فاق بنتائجه ماسبق، فانتشرت البيوت الزجاجية، واستخدمت في أغراض التربية والتهجين لبعض النباتات، وتطورت معداتها وأجهزتها، واستخدمت فيما بعد للإنتاج الباكوري، ولم تزل تستخدم في بعض أنحاء العالم، إلا أن تكاليف إنشائها المرتفعة، وعدم تمكن أي امرئ من إقامتها، مكنت الإنسان وجعلته يستخدم البلاستيك لأغراض التغطية، وكانت أول تجربة خلال عامي 1954-1955 في الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا، ومنذ ذلك التاريخ والعلماء المختصون عاكفون على دراسة البيوت البلاستيكية وإمكانية زراعة الخضراوات والزهور ضمنها، وقد توصلوا إلى إمكانية استبدال البلاستيك مكان الزجاج في الزراعة مع تغيير شكل الهيكل، وتطور استخدامه، فقد كان يستعمل في أغراض التغطية بالإنفاق المنخفضة لإنتاج الشتول، ومن ثم استخدمت البيوت البلاستيكية الثابتة والمتنقلة لأغراض الزراعة الواسعة، والإنتاج الكثيف للمحاصيل الاقتصادية، وأصبحت كافة العمليات الزراعية تنفذ ضمن البيت آلياً.

هذا وإن معظم دول أوروبا المحاذية للبحر الأبيض المتوسط، وبلاد الشرق الأوسط ذات المناخ المعتدل تعتمد هذه الزراعة في إنتاج الخضراوات بشكل رئيسي والزهور، وتصدر الفائض من الإنتاج إلى دول شمالي أوروبا، وتقدر الزيادة السنوية في إنشاء البيوت البلاستيكية في كل من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا بـ15-20% وقد دخلت هذه الزراعة إلى القطر العربي السوري في عام 1976 وهي الآن في تطور على مستمر، وازدياد في المساحة والإنتاج، لأن المزارع أخذ يلمس فائدتها في الإنتاج الزراعي.

تعريف الزراعة المغطاة:


هي إنتاج الخضراوات والزهور ضمن أنفاق أو غرف بلاستيكية أو زجاجية مدفأة بالأشعة الشمسية أو المدفأة ، مع تأمين حاجة النباتات البيئية وحمايتها من التيارات الهوائية، ومن الآفات الزراعية، بهدف تزويد الأسواق بمنتجاتها خارج أوقات مواسمها الطبيعية.

مميزات الزراعة المغطاة:


تمتاز الزراعة المغطاة عن الزراعة بالعراء بمايلي:

١- تقدم خضراوات وزهور خارج موسمها الطبيعي وفي وقت انعدامها.
٢- مواصفات المنتجات جيدة، حيث أنها أنضر شكلاً وأقل تلوثاً بذرات التراب الخ.. مما يساعد على استهلاكها بأكملها، ومما يزيد من ربح هذا النوع من الزراعة.
٣- تقلل أو تمنع الخسائر التي تنتج من تغير الأحوال الجوية، لذا فهي تعتبر ضماناً ضد عوارض البيئة الطبيعية في حال توفر الإدارة الناجحة.
٤-إن إنتاجية وحدة المساحة يفوق الزراعة في العراء بكثير.
٥- يمكن تكثيف الإنتاج الزراعي بحوالي ٢٠٠% من جراء استخدام التغطية الحديثة في الزراعة، مما يؤدي إلى تأمين حاجة السوق، وتصدير الفائض وبالتالي إلى توفير العملة الصعبة.
٦- زادت من الوعي الغذائي لدى الفرد من جراء تواجدها في غير أوقاتها.
٧- تسمح بوضع برنامج دقيق للإنتاج، ومن هنا يمكن التعاقد على بيع المنتجات بانتظام.




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:14 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [5]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

العوامل الرئيسية لنجاح الزراعة المغطاة:

1- أن تكون التربة المراد إقامة البيوت البلاستيكية عليها ذات قوام خفيف وخصبة، عميقة وجيدة الصرف، ومستوية ، خالية من الأملاح.

2- أن تكون المنطقة المراد إشادة البيوت البلاستيكية عليها خالية من التيارات الهوائية الشديدة ، وأن تتوفر فيها مصدات رياح جيدة طبيعية أو صناعية.

3- أن تكون البيوت البلاستيكية بعيدة عن الظل تماماً بمسافة لاتقل عن 5 م.

4- توفر مصدر مائي كافي للري.

5- أن يكون الموقع في مكان يسهل به تأمين الأيدي العاملة .

6- أن يكون الموقع قريباً من أماكن تصريف الإنتاج، كالمدن الكبيرة، بحيث يكون لديها المقدرة على امتصاص أغلب الإنتاج.

7- توفر مصدر كهربائي إضافي لتأمين التدفئة والتهوية باستمرار، حتى لاتتعرض النباتات للتلف من جراء انقطاع التيار الكهربائي.

8- توفر قطع التبديل للمدفآت وأجهزة الري، وهياكل البيوت في الأسواق المحلية القريبة.

9- اختيار الصنف الملائم للذوق المحلي وذو إنتاجية عالية.

10- اختيار الموعد الملائم للإنتاج.

11- توفر مواد الزراعة اللازمة كالأصص ، التورب، الأسمدة ، المرشات ، الخ..

12- الرقابة الصحية الجيدة للنباتات، لكون هذه الزراعة ضمن ظروف صناعية لها مشاكلها الخاصة بها، ولايمكن التعرف عليها إلا من أصحاب الخبرة في هذا المجال. وإن انتشار أية آفة ضمن البيوت من الصعوبة التحكم بها فيما بعد، كما أن توفر الخبرة الجيدة تساعد على التخلص من الكثير من المشاكل في بدايتها وقبل استفحال أمرها.

الخطوات الرئيسية للإنتاج تحت الأغطية:

بعد اختيار موقع الزراعة وفق ماتم ذكره سابقاً ، يجب الانتباه، وتنفيذ مايلي للحصول على أفضل النتائج:

أولاً: إعداد وتجهيز الأرض للزراعة:

يجب أن تكون التربة خفيفة ومفككة وجيدة الصرف وخالية من الريزومات ومن الأعشاب، إذا يجب نقب التربة إن كان نوعها تربة طينية، وتنقى من ريزومات الحشائش ومن بقايا المحصول السابق في حال استخدامها لأول مرة ويجري تنعيمها بالديسك، وبعد ذلك تقام هياكل البيوت البلاستيكية عليها.

ثانياً: تعقيم التربة:

بعد إقامة الهياكل وإضافة الأسمدة المقررة لكل بيت، يجرى تعقيم لتربة البيوت البلاستيكية التي تعتبر أهم عملية زراعية في القضاء على الآفات الضارة الموجودة في التربة، وتنفذ العملية بعدة طرق منها:

1- التعقيم بالحرارة: وهي طريقة جيدة إلا أنه يعاب عليها أنها تقضي على كافة الكائنات الحية الموجودة في التربة، ومنها النافعة وذات تكاليف كبيرة خاصة إذا كان عدد البيوت قليلاً.

2- التعقيم باستعمال بعض المواد الكيماوية: وفيما يلي شرحاً لأهم هذه المواد:

أ‌- التعقيم باستعمال بروميد الميثيل: إن مادة بروميد الميثيل عبارة عن مادة غازية تنتشر في التربة، وتكون معبأة ضمن اسطوانات غازية كبيرة أو ضمن علب صغيرة، تزن الواحدة حوالي 680 غ ، وتستعمل هذه المادة للقضاء على كافة بذور الأعشاب والفطريات والنيماتودا الموجودة في التربة.

تستخدم في التربة المفلوحة وذات الرطوبة المناسبة وتستعمل بنسب تتراوح 50-100 غ/م2 حسب نوع التربة وإصابتها بالآفات المذكورة أعلاه ويمكن زراعة التربة بعد تعقيمها بـ3-4 يوم لاتستعمل هذا المادة لتعقيم التربة المراد زراعتها بشتول القرنفل أو الغريب ولاينصح باستعمال هذه المادة من قبل أي شخص لكونها مادة سامة وخطرة جداً، وإن أي تسرب للغاز من خلال الغطاء البلاستيكي يؤدي إلى هلاك العامل الزراعي، لذا ينصح العمال المنفذين بارتداء الأقنعة الواقية والكفوف المطاطية مع لبس الأحذية المطاطية لحمايتهم من خطر هذه المادة على أجسامهم.

ب‌- الفابام : مادة مطهرة كيماوية سائلة تستعمل للقضاء على أمراض الذبول المستوطنة في التربة والديدان الثعبانية، وبالإضافة إلى القضاء على بذور بعض الأعشاب والحشائش الموجودة في التربة، وتستعمل هذه المادة بمعدل 100 سم3 منها لكل 2 ليتر ماء، ترش في 1 م2 من التربة المفلوحة والمستحرثة وبعد نثر المادة بشكل متساوي على كامل المساحة ترش بالماء حتى يصل عمقه إلى 20 سم في التربة، وتغطى التربة بالبلاستيك، وتغلق الأبواب والنوافذ وتترك حوالي 20 يوم ، ثم تحرث بمحراث معامل سلاحه بالمادة ذاتها حتى تتطاير أبخرتها، ولاينصح بزراعة التربة قبل مرور شهر على بداية التعقيم.

وهذه المادة مخرشة للأنسجة المخاطية وتسبب سيلان الدموع، لذا ينصح القائمون على العملية بلبس الأقنعة الواقية والكفوف والأحذية المطاطية.

ت‌-البازاميد : مادة البازاميد عبارة عن مسحوق ناعم شبيه بمادة سلفات الأمونيوم، تستعمل بمعدل 50-60 غ للم2 من التربة، حيث تنثر على التربة بشكل منتظم ويخلط بها بواسطة الكالتيفاتور ثم تسقى التربة بواسطة مياه الري أو بمرش كبير لترطيب الجزء العلوي من التربة، وتغطى بالبلاستيك بعد ريها حتى يتم التعقيم بشكل جيد، ويمنع دخول العمال إلى داخل البيت خشية استنشاقهم الأبخرة المتصاعدة وتسممهم.

تعزق التربة بعد ثلاثة أسابيع من تعقيمها ، وتترك حوالي الشهر للتهوية ولتصاعد أبخرة المادة منها.

ثالثاً: اختيار الصنف الملائم:

يلعب الصنف دوراً هاماً في الإنتاج تحت الأغطية وتنتج شركات إنتاج البذور أصنافاً عديدة للمحاصيل الزراعية تحمل أسماء تجارية مختلفة، ولايمكن التعرف على هذه الأصناف ومواصفاتها إلا من خلال التجربة والبحث والرجوع إلى المختصين في هذا المجال.

هذا ولكل محصول من محاصيل الخضراوات التي تزرع ضمن البيوت البلاستيكية مواصفات إنتاجية خاصة به يجب الانتباه إليها حين زراعة المحصول قبل شراء البذار، كما ويجب التعرف على الذوق المحلي وحاجة السوق المحلية أيضاً حتى يتم اختيار الصنف الملائم في الشكل والحجم والصلابة وقابليته للتصدير، بالإضافة إلى مواصفات أخرى من حيث مدى مقاومة الصنف للأمراض الخطرة والمستوطنة في التربة ومواصفات النمو الخضري للنباتات الخ..

وسنشير إلى مواصفات أهم محصولين من الخضراوات يزرعان ضمن البيوت البلاستيكية وهما:

البندورة:

الشروط الواجب توفرها في الصنف التجاري الذي يزرع ضمن البيت البلاستيكي:

1- يجب أن يكون النمو الخضري كثيفاً.

2- يجب أن يكون حجم الورقة متوسطاً.

3- أن تكون الثمار ملساء مستديرة أو مفلطحة.

4- أن تكون الثمار عديمة التفصيص.

5- أن تكون الثمار قليلة البذور.



الإصابة بالنيماتودا - لاحظ العقد المتشكلة على الجذور



6- أن تكون الثمار حمراء اللون

7- أن يكون اللحم سميكاً

8- أن تكون متوسطة إلى كبيرة الحجم.

9- أن تكون السرة أثرية.

10- أن يكون عنق الثمرة سطحياً أو صغيراً.

11- أن تتحمل الثمار الشحن إلى مناطق بعيدة – صلبة – وهذا يتوقف على سماكة اللحم ونسبة العصير في الثمرة بشكل عكسي.

12- أن تتحمل أو مقاومة لأمراض الذبول والنيماتودا.

13- أن يكون الإنتاج متجانساً في مواصفاته من بداية الموسم لنهايته في الشكل والحجم.

14- أن يكون الإنتاج غزيراً.

15- أن يكون النمو غير محدود حتى يعطي الإنتاج لأطول فترة ممكنة.



الخيار:

الشروط الواجب توفرها في الصنف:

1- حجم الورقة متوسط

2- وفرة الإنتاج

3- انتظام شكل الثمار من بداية الموسم لنهايته

4- لون الثمار أخضر مزرق.

5- خلو الثمار من الأشواك والندب.

6- أن تكون الأزهار مؤنثة بارثنوكارب أو أن تكون النسبة الجنسية عالية أكثر من 90%.

7- المقاومة للأمراض الخطرة مثل موزاييك الخيار.

رابعاً : إنتاج الشتول :

للحصول على شتول ذات مواصفات نباتية جيدة لابد للقائم بالعمل أن يكون ملماً بأصول إنتاجها لأن الأخطاء التي ترتكب في إنتاج هذه الشتول لايمكن تداركها فيما بعد، بل ستؤثر على الإنتاج، لذا لابد من توفر الخبرة الفنية الجيدة في هذا المجال بالإضافة إلى التعرف على مواصفات الصنف المراد زراعته من خلال التالي:

1- الفنيين المختصين: في هذا المجال الذين يعطون تعليمات الزراعة كاملة للصنف بالإضافة إلى مواصفاته الزراعية وطرق زراعته.

2- الكاتالوج الرسمي للصنف: الوارد من شركة إنتاج البذار والذي يحمل اسماً واضحاً للصنف.

3- إن معظم الأصناف المزروع ضمن البيوت البلاستيكية هجينة: وهذا يعني ارتفاع أسعار البذار إلى درجة غير معقولة إلى حد ما، لذا يجب الانتباه إلى العبوات النظامية والممهورة من قبل الشركة المنتجة للبذار وتحت إشراف الجهات الرسمية.

4- حين شراء البذار يجب مراعاة نوعية الصنف: هجين أم عادي، وبالنسبة للبذور محدودة النمو أم غير محدودة النمو، وعدم الرجوع إلى السعر المنخفض في الشراء الذي يتم الرجوع إليه أحياناً ، لأن الزراعة المغطاة لاتحتاج إلى بذار كثير على خلاف الزراعة في العراء التي تحتاج إلى كمية من البذار.

خامساً: موعد الإنتاج:

إن الغاية من إقامة البيوت البلاستيكية هي تقديم الإنتاج في أوقات نادرة محاصيل الخضراوات والزهور لذا يجب معرفة هذه الأوقام ليتم بالتالي تحديد الإنتاج الأعظمي لها، فمثلاً الخيار يحتاج إلى 50-60 يوم ليبدأ الإنتاج بينما البندورة تحتاج من 70-90 يوم حتى تبدأ الثمار بالقطاف، أما القرنفل فيحتاج إلى أكثر من 120 يوم لبداية قطف أزهاره، ومتى تم معرفة ذلك يمكن زراعة البذار في الوقت المناسب لهذا الإنتاج.

سادساً: الري:

الرطوبة عامل أساسي ومحدد في الزراعة، والماء عنصر الحياة بل وأصلها، وإن زيادة كميات المياه تؤدي إلى تعرض النباتات للإصابة بأمراض كثيرة، ومن أهمها الأمراض الفطرية التي تنتشر في ظروف زيادة الرطوبة وارتفاع درجات الحرارة، وإن قلة الرطوبة عن الحد المسموح به لكل محصول تؤدي إلى فشل حبوب اللقاح في الإخصاب بالتالي إلى قلة أو عدم الإنتاج.

وتنتشر طرق ري عديدة في الزراعة المغطاة منها الري بالراحة وهذا لاينصح بها لأنها تزيد من نسبة الرطوبة الجوية، وتساعد على انتشار الأمراض، ومشاكل أخرى وكذلك طريقة الري بالرشح أيضاً لاينصح بها للري في الأراضي الطينية. لقلة المياه التي تعطيها، وإن طريقة الري بالتنقيط هي أفضل طريقة للري، حيث أنها تعطي كميات المياه المناسبة لكل محصول، لذا يجب على المزارع أن يكون ذو دراية وخبرة كافيتين في استخدام هذه الطريقة وبكميات المياه المناسبة لكل محصول.

سابعاً : التسميد:

الزراعة المحمية تعتبر زراعة مكثفة، وإن الإنتاج من وحدة المساحة فيها يجب أن لايقل عن 200% ، لذا يجب العناية بالتربة وذلك بتحسين خواصها الفيزيائية والكيماوية لتأمين حاجة النباتات المزروعة، وتعويض الفقد الذي يحصل منها بتحليل التربة ومعرفة العناصر الموجودة ونسبتها، وعلى أساس ذلك يعمل برنامج التسميد المناسب للمحصول المراد زراعته.

حين إضافة السماد البلدي يفضل أن يكون متخمراً وقديماً، ومن زبل الماعز والغنم، وإن لم يتوفر ، فيضاف من روث البقر المتخمر، ويحتاج الدونم 20م3.

أما الأسمدة الكيماوية فتتوقف كمياتها على نوع المحصول المراد زراعته ضمن البيت البلاستيكي سواء كانت أساسية قبل الزراعة أو بعد الزراعة ويوجد منها أنواع متعددة، منها الجافة، أو القابلة للذوبان، أو السائلة...

ثامناً : توجيه النباتات:

إن عملية توجيه النباتات في الزراعة المغطاة تعتبر أساسية وهامة جداً للحصول على إنتاج وفير ومواصفات ثمار ممتازة، لأن بعض النباتات تحتاج إلى خيط في توجيهها كالبندورة والخيار، وبعضها الآخر لاتحتاج نباتاتها في التوجيه إلى الخيط إنما تحتاج إلى توجيه حواملها الزهرية ضمن أحواض صغيرة كالقرنفل. هذا وإن الجهل في كلا النوعين يؤدي إلى تدني نوعية الإنتاج.

ويتم توجيه النباتات التي تسلق على خيط عمودي بعد أسلاك طولانية فوق سطح التربة، على أبعاد نظامية ويقابلها في الأعلى وعلى ارتفاع 2 م أسلاك أخرى تربط الخيطان فيما بينها على الأبعاد الموصى بها للمحصول، فمثلاً البندورة على بعد 35-40 سم حسب الصنف، والخيار على بعد 40-45 سم أيضاً حسب الصنف المراد زراعته ويتم لف النباتات حول الخيط العمودي باتجاه عقارب الساعة وبكل هدوء ودراية ، لأن أي خطأ وخاصة مع البندورة يؤدي إلى كسر ساق النباتات ، وبالتالي قلة الإنتاج، ويرافق هذه العملية إزالة الأفرع الجانبية النامية من آباط أوراق البندورة.

أما الخيار فله نظام آخر وسيشرح كل منهما في النشرة الخاصة به حين إعدادها.

أما توجيه نباتات الأزهار فيتم ضمن حصير بلاستيكي ذو فتحات بأبعاد مناسبة 15×15 سم أو 17× 17 سم الخ.. يتم توجيه الحامل الزهري ضمنها ، وستشرح هذه الطريقة وغيرها في النشرة الخاصة بها.

تاسعاً: الوقاية ومقاومة الأمراض والحشرات:

كما ورد في الأثر – درهم وقاية خير من قنطار علاج – وهو الذي يجب أن ينطبق على الزراعة، وخاصة ضمن الغرف البلاستيكية لأن الوقاية عامل مهم جداً في نجاح الزراعة المغطاة لأن الظروف البيئية ضمن البيوت البلاستيكية صناعية، وإن لم تؤمن الحماية للنباتات بالرش الوقائي ضد الأمراض الخطرة، والمهم فإنها ستفتك بها، ومن الصعوبة بمكان القضاء عليها بعد انتشارها ، لذا يجب وضع برنامج وقائي للأمراض الخاصة بكل محصول والمهمة مثل أمراض اللفحة على البندورة ، العفن الرمادي، الذبول الطري، أمراض البياض الدقيقي، والزغبي والعفن القطني على الخيار باستعمال الأدوية المناسبة والفعالة لمنع ظهور هذه الأمراض وغيرها.

أما الحشرات فيستعمل المبيد المناسب لكل حشرة حين ظهورها، ويجب حين الرش أن يكون ذلك بعد الظهر، وأن تكون الأبواب والنوافذ مغلقة، وأن يكرر الرش كل 5-7 يوم بشكل دوري من الأدوية المختلفة والمناسبة.




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:15 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [6]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

أنواع البيوت البلاستيكية المستعملة في الزراعة:

تنتشر في الزراعة المحمية أنواع متعددة من البيوت البلاستيكية والأنفاق المغطاة، وسنعمد إلى شرح أهم هذه البيوت، هذا وإن أكثرها شيوعاً في الأيام الحاضرة هي:

1- البيوت التي عرضها 8م وطولها يتباين بين 51.75-75 م أو أكثر من ذلك:

ويتكون هيكل هذه البيوت من مواسير المياه العادية المغلفنة والتي قطرها بحدود 1.25 إنش -1.5 إنش بالنسبة للأقواس وهي تصنع محلياً من بعض جهات القطاع العام والخاص وتشد هذه الأقواس مع بعضها بواسطة مواسير أخرى قطرها نصف إنش، ويكون الوصل على شكل حرف+ وهي عبارة عن جسور تثبت الأقواس في أمكنتها وعددها خمسة جسور: إثنان في الجوانب على سطح التربة، وآخران بالوسط على الجانبين، والأخير في قمة البيت.

أما فتحتي الأبواب فهي عبارة عن فتحة عريضة بعرض البيت تفتح وتغلق للتهوية، وفي الأيام التي يحتاج فيها المزارع إلى الأعمال الزراعية (إدخال تراكتور للفلاحة أو توزيع السماد) الخ.. وأبواب أهرى تفتح ضمن هذه الأبواب الكبيرة بشكل جانبي.

وأنه يوجد نموذج أجنبي مستورد بمواصفات تمتاز عن المحلي بأنه أخف في عمليات التثبيت والنقل، وفتح الأبواب وأنها تفي بالغرض بشكل جيد ومفضل، أما البلاستيك وهو من المواد المهمة في عملية الزراعة المغطاة يجب أن تتوفر فيه المواصفات التالية:

- أن يكون من نوع البولي إثيلين

- أن تكون له قابلية الاحتفاظ ومنع الفقد منها، وهذا يتوقف على السماكة.

- أن تكون سماكته بين 180 ولاتزيد عن 200 ميكرون.




ويتم تثبيت شرائح البلاستيك على الهيكل المعدني بحيث يكون الطرف الذي يأتي منه الهواء فوق الطرف الآخر على مسافة 40-60 سم، وارتفاع البيت في هذا النموذج بحدود 3.25 .

توجد نماذج أخرى من البيوت البلاستيكية بعرض 7م أو 8.5 م أو 9.30 م الخ.. وتقسم مساحة البيت إلى خطوط طولانية حسب نوع المحصول المراد زراعته.

2- البيت البلاستيكي المتنقل:

يمتاز هذا البيت عن غيره بأنه سهل البناء والإدارة، ويمكن بناؤه بتكاليف قليلة حيث يبلغ طوله أربعة أمتار وعرضه متران ، أما ارتفاعه فمتر واحد، وبعد انتهاء الموسم يمكن فكه وخزنه، ويحمله شخصان لخفة وزنه، ويثبت على إطار خشبي يثبت الإطار على الأرض بواسطة زاوية حديدية على كل زاوية من زوايا الإطار.

يستعمل هذا النموذج في إنتاج الشتول بوقت مبكر، ولإنتاج الزهور الحولية، وللإسراع بنضج بعض المحاصيل الشتوية كالخس.

3- النفق المنخفض:

يستعمل هذا النموذج لإنتاج الشتول فقط، ويمكن استعماله لتبكير نضج بعض المحاصيل عدة أيام عن الزراعة في العراء.

يبلغ عرض النفق 80 سم وارتفاعه 60-70 سم، ويستعمل في إنشائه الحديد المبروم بقطر 5-6 مم وتجري تغطيته بالبلاستيك العادي حيث يثبت أحد طرفيه الطوليين بالتراب، والطرف الآخر يبقى حراً ، إنما يثبت بواسطة أحجار، أوبثنيه طولياً على مسافة 7-10 سم ووضع قضيب حديدي بقطر 14 مم حتى يمنع فتح البلاستيك أثناء هبوب الرياح.

إدارة البيت البلاستيكي:

لايؤمن البيت البلاستيكي بتجهيزاته حاجة النباتات المزروعة من حرارة ورطوبة، الخ تلقائياً (إن لم يكن هناك آلات وأدوات تعمل بشكل أوتوماتيكي لضبط الظروف المناخية) ومع كل ذلك لابد من تدخل المرء لتعديل الأحوال الناتجة من الجمع بين البيئة الطبيعية وبين استخدام الظروف الصناعية وأهمها:

1- الرطوبة: من الضروري المحافظة على الرطوبة الكافية ضمن البيت البلاستيكي حتى يعيش ضمنها المحصول بشكل جيد لأن زيادتها عن الحد المسموح به يؤدي إلى انتشار الأمراض التي تفتك بالمحصول وإلى انعدامه فيما بعد إذا كانت الرطوبة ضمن البيت أقل مما يجب عليه فإن يحدث تشوهات للثمار والأزهار وللنباتات كما وأن التمثيل الضوئي يكون ضعيفاً وقد يصل النبات إلى مرحلة الذبول والموت.

وبما أن تصميم البيت البلاستيكي هو أن يكون حكم الإغلاق وضد نفاذية بخار الماء لذا يجب الانتباه إلى عدم زيادة الرطوبة عن الحد المسموح به لكل محصول وفي هذه الحالة يمكن معالجة الأمر بالتهوية وتقليل كمية المياه المعطاة للنباتات والتبعيد بين فترات الري وفي حال قلة الرطوبة عن المسموح به يمكن معالجة الأمر عن طريق الري أو وضع الماء ضمن أوعية لزيادة الرطوبة الجوية أو بتخفيض الحرارة ضمن البيت إن كان الطقس يسمح بذلك لأن معدلات التشبع بالرطوبة تزداد كلما نقصت حرارة الهواء.

ويجب الانتباه إلى زيادة الرطوبة في مرحلة القطاف تساعد على زيادة إنتاجية الخيار والبندورة وغيرهما، وتحسن من مواصفات الثمار إن لم تكن النباتات مصابة بالأمراض وإذا انتشرت الأمراض فإنها لاتكون خطرة إلا إذا سمحت الحرارة الليلية للرطوبة بالوصول إلى درجة التشبع.

2- التهوية: إن البيوت البلاستيكية المجهزة للإنتاج الزراعي مزودة بفتحات جانبية وفي السقف أو بشبابيك جانبية أو بمراوح طاردة لأن التهوية ضمن البيت تعمل على :

‌أ- إنقاص معدل رطوبة الهواء الداخلي.

‌ب-تعمل على حسن توزيع الرطوبة ضمن البيت

‌ج- تجديد الهواء الداخلي لأنها تعمل على إنقاص معدل ثاني أوكسيد الكربون ضمن البيت.

‌د- التقليل من معدلات الحرارة أثناء الارتفاع.



وتكون التهوية بواسطة المروحة المزود بها المدفئ التي تعمل بشكل منفصل عن طريق تحريك الهواء الداخلي بالإضافة إلى النوافذ الجانبية والفتحة العلوية أو الشبابيك الجانبية التي تفتح إلى الخارج. أو بالتهوية الصناعية باستعمال مراوح طاردة تعمل على طرد الهواء من البيت واستبداله بالهواء الخارجي وهذه تثبت على جانبي البيت وتعمل على تجديد الهواء 12 مرة في الساعة وحتى 50-60 مرة في الساعة حيث تعمل على امتصاص الهواء البارد من الخارج بواسطة الفراغ الذي تحدثه هذه المراوح من خلال طردها للهواء الخارجي.

3- التدفئة : إن المحاصيل المزروعة ضمن البيت البلاستيكي هي محاصيل صيفية تحب الدفء ولايمكن استمرار حياتها إن لم يتوفر لها ذلك وكل بيت مجهز بمدفآت قدرتها حسب مساحة البيت وهي تعمل على المازوت والكهرباء، وتهدف تدفئة البيت إلى :

1) رفع درجة الحرارة في الفترات الحساسة من عمر النبات.

2) تحريك الهواء المشبع بالرطوبة، وتتوقف درجة الحرارة المطلوبة على حاجة النباتات على مدى النقل الحراري لمادة الغطاء ومعدل تجدد الهواء الداخلي في البيت.

وللتدفئة نظامان هما:

أ‌- التدفئة بالماء الساخن: وتكون التدفئة عن طريق دفع الماء الساخن ضمن أنابيب موزعة حسب النوع المستخدم في المنازل لأنها مرتفعة التكاليف.

ب‌-التدفئة بالهواء الساخن: ويكون جهاز هذا النوع مزود بمروحة تعمل على دفع الهواء الساخن إلى داخل البيت ضمن أنبوب بلاستيكي مثقب على مسافات نظامية كل 1.5-2 م وذات قطر 7-10 سم.

يجب أن تكون قدرة جهاز التدفئة متناسبة مع مساحة البيت المستخدم في الزراعة ويعمل الجهاز على مبدأ الترموستات أوتوماتيكياً بحيث تثبت درجة الحرارة حسب المطلوب فالبندورة على سبيل المثال يناسبها درجة حرارة 16مº بينما الخيار (17-18) مº في حين أن القرنفل يناسبه 13-14 مº فإذا ارتفعت درجة الحرارة عن ذلك فإن القطع يتم بشكل آني وهكذا.

تمتاز هذه الطريقة عن سابقتها بأنها أقل كلفة منها فقط.

4- التظليل: في بداية فصل الربيع تبدأ الحرارة بالارتفاع ويمتص الغطاء البلاستيكي هذه الحرارة ويظهر أثر ذلك على النباتات حيث يصغر حجم الثمار والأزهار وتحترق الأوراق ويفشل الإخصاب.. الخ. لذا لابد من تظليل النباتات برش الغطاء البلاستيكي بمحلول الكلس ويتكون هذا المحلول من التالي:

يذاب 10 كغ كلس مطفأ في 100 لتر ماء مع 6 كغ دهان أبيض و4 كغ دقيق أبيض يمزج المخلوط بشكل جيد وينثر على الجهة المعرضة لأشعة الشمس أكثر من غيرها بواسطة مرش آلي أو أي مرش آخر.

5- الإرشاد الفني: إن الزراعة تحت الغطاء حديثة العهد في القطر العربي السوري وفي مناطق أخرى من العالم ولكن الإقبال عليها كبير جداً وإن رعاية المزروعات ضمن البيوت البلاستيكية ليس سهلاً وهي أصعب منها في الزراعة بالعراء – الزراعة التقليدية- وإن الحصول على النتائج الجيدة التي أقيمت من أجلها هذه الزراعة لايتم إلا عن طريق الأشخاص ذوي الخبرة الجيدة في هذا المجال. لذا لابد من إقامة مراكز إرشادية خاصة بهذه الزراعة بحيث تنتشر في المناطق المختلفة من البلد مهمتها إرشاد المزارعين إلى الطرق الفنية في الزراعة والوقاية..الخ من عمليات زراعية وطريق التربية والأصناف..الخ.

المواد المستخدمة في الزراعة تحت الغطاء:


بما أن البيئة تلعب دوراً رئيسياً وهاماً في السيطرة على إنتاج المحاصيل فإن كل وسيلة تسمح بالسيطرة على هذه البيئة بشكل كلي أو جزئي تعتبر تقدماً هاماً، وقد اقتصر الأمر في البداية على استخدام الزجاج للوقاية من الظروف الجوية غير ملائمة للنبات، ومنذ عام 1954 بدء العمل على استخدام البلاستيك لأغراض التغطية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وانكلترا، وقد كان من نتيجة ذلك أنه يمكن استخدام البلاستيك بأشكال مختلفة لغرض إنتاج الخضراوات والزهور في فصل الشتاء بأقل التكاليف بشروط مشابهة إلى البيوت الزجاجية إلى حد ما، وأصبحت معظم منطقة البحر الأبيض المتوسط تنتج خضراوات وأزهار تحت الغطاء، وتصدرها إلى دول اوروبا وأمريكا ومناطق أخرى، وتفضل البيوت البلاستيكية على غيرها لعدة أسباب يكفي أن نذكر أهمها: رخص ثمنها وخفة حملها ، وأن الظروف البيئية مشابهة لغيرها، وإن أهم المواد التي تتكون منها هي:

1- الغطاء : يتكون الغطاء من مادة البلاستيك وهي إحدى منتجات الصناعات البتروكيميائية ويمكن استخدام البلاستيك الشفاف العادي لأغراض التغطية، وقد تم إنتاج أنواع متعددة منه مثل بولي إيثيلين P.E بولي فينيل كلوريد P.V.C ولكل نوع خصائصه الخاصة به.



والجدول التالي يبين الخصائص الرئيسية لمواد البلاستيك الشفافة بالمقارنة مع الزجاج.




زجاج
البوليتيلين
كلورو البوليفينيل الملدن
بوليستر مقوى

الكثافة النوعية
2.4
0.92
1.4
1.5-1.6

وزن المتر المربع
6.5 كغ(سمك 2.7)ملم
92غ (بسمك 100 ميكرون)
140 غ(بسمك 100ميكرون)
3 كغ (بسمك 2ملم)

السمك
2.7 ملم بصفة عامة
من 30-300 ميكرون
من 30-60 إلى 300 ميكرون صحائف سمك 1.2-3 ملم
1.5-2 ملم

العرض
مختلف
يصل إلى 6 أو 12-14م
يصل إلى 4.30 م


العمر والمتانة
غير محدود
3أشهر إلى 2-3 سنوات وفقاً للنوع والسمك
2أو 3 سنوات وتزيد إذا كان مقوى
10سنين على الأقل (إذا كان محمياً من الأشعة فوق البنفسجية ومقاوم للثلوج)

مقاومة البرودة والحرارة
غير محدد
-40 إلى 70 م°
من -30 إلى 60 م°
من -70 إلى 100 م°

الشفافية (النسبة المئوية للنفاذية)
بسمك 2.7 ملم
بسمك 80 ميكرون
بسمك 100 ميكرون
بسمك 1-2 ملم

أشعة فوق البنفسجية (أكثر من 380 ميلليميكرون)
صفر
64%
64%
صفر

الطيف المرئي ( من 380-780) ميللميكرون
87-90%
70-85%
80-87%
80-85%

الأشعة الشمسية (من 240-2100) ميلليميكرون
85%
80%
82%
60-70%

الأشعة تحت الحمراء الطويلة (7000-35000) ميلليميكرون
صفر
80%
30%
0


ويتبين من الجدول مايلي:

‌أ- العمر: إن عمر البلاستيك يتأثر من الضوء وخاصة من الأشعة فوق البنفسجية، وسرعة التأثر وتتوقف على السطوع الشمسي التي تزداد بازدياد السطوع الشمسي، ولكن التخفيف من ذلك يتم بعملية التظليل في الأيام المشمسة بدءً من الربيع وعلى كل يجب أن يبدل كل 2-3 سنة لأن فائدته تكون قد انعدمت إلى حد ما.

‌ب- نفاذية الضوء: إن معظم مواد البلاستيك غير منفذة للضوء، بالمعنى الصحيح فهي شبه شفافة.

‌ج- مقاومة الحرارة والرطوبة: إن مواد البلاستيك تتحمل من -40 إلى 70 م° ولغاية لذا فهي تصلح لكافة بيئة النباتات.

‌د- مقاومة المواد الكيماوية: تتميز مواد البلاستيك بأن لديها المقاومة الكبيرة للمواد الكيماوية، حيث أنها ضد تأثير هذه المواد عليها (مبيدات الأمراض والحشرات ...الخ).

‌ه- حفظ الحرارة: تتباين مواد البلاستيك في مقدرتها على حفظ الحرارة، وعموماً فإن البولي إيثيلين أفضلها في حفظ الحرارة وفي مقدرته على تحمل درجات الحرارة العالية والمنخفضة.

2- الهيكل المعدني: يتكون الهيكل المعدني من نموذجين:

نموذج محلي: وهو عبارة عن مواسير المياه، يجري لفها بواسطة مكبس، حيث يلف القوس الذي يتراوح قطر أنبوبه 1.5 إنش والذي بطول 9 م ليصبح قطره 6.5 -7م.

يجب لف الأقواس بشكل جيد بواسطة المكبس، ويعمل جسر أرضي فيما بينها نظراً لعدم الضرورة لدخولها بالتربة بشكل زائد، وحتى يمكن نقلها فيما بعد بالإضافة إلى جسر جانبي وآخر علوي في السقف من مواسير المياه التي قطرها نصف إنش، ويتم تثبيتها مع بعضها بوصلات على شكل حرف + أو حسب موضعها من القوس، أما الأبواب فتعمل من نفس المعدن، وعلى عرض البيت ، وله قوائم تثبت عليه بحيث عندما يرفع الأعلى يمكن تثبيته عليها ويفضل أن يكون الباب من النوع النفخ أي يركب عليه أقواس حتى يتحمل ضغط الهواء.

أما النموذج الأجنبي فهو مصنع بنفس ماذكر إلا أن مادة المعدن تمتاز بخفتها وسهولة نقلها.

3- المدفئ: هو عبارة عن جهاز يعمل على الوقود والكهرباء، مولداً هواء ساخناً حسب استطاعته، والتي يجب أن تكون متناسبة مع مساحة البيت حتى تؤمن الحرارة المناسبة للنباتات النامية ضمنه، ويعمل بشكل أوتوماتيكي على مبدأ الترموستات بحيث يتم تعبير اللوحة على درجة الحرارة المناسبة لطور حياة النبات، ومتى انخفضت الحرارة عنها ضمن البيت، فإن المقلع يعمل مولداً للحرارة ، والتي يتم دفعها بطريق المروحة إلى الأنبوب البلاستيكي المثقب، والذي بدوره يوزع الهواء في أرجاء البيت.

4- أدوات زراعية: والتي تشمل الطاولات لوضع الصناديق الخشبية والأصص، والتي تكون من مقاسات مختلفة حسب نوع المحصول البتموس، وموازين الحرارة للنهاية العظمى والصغرى، ومقاييس الرطوبة وملاعق تشتيل. الخ... من أدوات زراعية تلزم العمل أثناء التنفيذ.

5- شبكة الري: يجب أن يلحق بمشروع البيوت البلاستيكية شبكة ري، وتفضل أن تكون من نوع الذي يعطي الماء بالتنقيط، أمام كل نبات مع جهاز خلط الأسمدة بحيث يتم توزيع الأسمدة عن طريقه. ولابأس أن ألحقت هذه المجموعة بشبكة ري بالضباب للتخفيف من شدة الحرارة في الأيام الشديدة الحر، وقد ثبت أن الري بالراحة ضمن البيت البلاستيكي يعمل على زيادة المشاكل المرضية والفيزيولوجية للنبات، وإن المزارع في غنى عنها حينما يتبع طريقة الري بالتنقيط مع معرفة استخدامه لها.


منقووووول




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:25 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [7]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

منقول

البطـاطـس



تستعمل درنات البطاطس فى تغذية الإنسان فهى تحتوى على نسبة كبيرة من المواد النشوية وكذلك الفيتامينات والأملاح المعدنية وتعتبر غذاء من الأغذية الرئيسية التى يمكن أن تستخدم فى الطهى المنزلى وكذلك تصنيعه الشيبسى وهى غذاء محبب للصغار والكبار.


أهم الأصناف:




يمكن تقسيم أصناف البطاطس التى تزرع فى مصر إلى خمس مجموعات رئيسية حسب درجة تقييمها وعدد الأيام اللازمة لها من تاريخ زراعتها وحتي ميعاد حصادها تحت الظروف البيئية المحلية على النحو التالى :

اولا : مجموعة الأصناف مبكرة النضج : Early Maturing Varieties



هذه المجموعة يلزمها حوالى 105 - 100 يوم من تاريخ زراعتها وحتى ميعاد نضج درناتها.

وهى تشمل الأصناف التالية :
أكسنت Accent - بربر Berber - يارلا Jaerla - ليسيتا Liseta
ثانيا : مجموعة الأصناف النصف مبكرة : Medium Early Maturing Varieties

تحتاج أصناف هذه المجموعة إلى حوالى 110 – 105 يوم للوصول إلي مرحلة تمام النضج.
وهى تضم الأصناف التالية :
عجيبة Ajiba - أياكس Ajax - أرندا Arinda - أسكورت Escort - جراتا Grata - مارفونا Marfona - موناليزا Mohalisa Mo أسبونتا Spunta - كينج إدوارد K.Edward - سانتى Sante - تيمات Timate - تربو Turbo - ليدى كلير L.Claire - ليدى أولمبيا L.olumpia
ثالثا : مجموعة الأصناف نصف مبكرة - النصف متأخرة :Med. Early to Med. Late Maturing Varieties

أصناف هذه المجموعة تحتاج إلى حوالى 115 - 110 يوم .
وتشمل الأصناف التالية :
أجريا Agria - سيكلون Cyloon - دراجا Draga - ديتا Ditta - جيجانت Gigant - هيرثا Hertha - كنبك Kennebec - هيرمس Hermes - ليدى روزيتا L.Rosetta - نيقولا Nicola - بيكاسو picasso - ساتورنا Saturna
رابعا : مجموعة الأصناف النصف متأخرة: Med. Late Maturing Varieties

__أصناف هذه المجموعة تحتاج إلى حوالى 120 - 115 يوم لتمام نضجها.
وتضم الأصناف التالية :
ديامونت Diamant - كاردينال Cardinal - ديزيريه Desiree - أسلانى Slaney - أفوندال Avondal - أسنا Isna - مارادونا Maradona - بروفنتو Provento - فان جوخ Van Gogh
خامسا :مجموعة الأصناف المتأخرة النضج Med Late Maturing Varieties

هذه المجموعة يلزمها حوالى 120 يوم من تاريخ زراعتها وحتى تمام نضج درناتها.
وهى تشمل الأصناف التالية :
ألفا Alpha - بركة Baraka - كارا Cara - فاموزا Famosa - مونديال Mondial




ميعاد الزراعة:

أولاً: العروة الربيعية:
وتزرع من ½ شهر يناير وحتى ½ فبراير وتقاوى هذه العروة مستوردة من الدول الأوروبية وتصلح درنات هذه العروة للتجزئة وذلك بتجزئة الدرنات ذات الحجم الكبير وذلك حتى يمكن زيادة كمية التقاوى حتى لا تصرف كمية التقاوى وتزرع تقاوى هذه العروة لإنتاج تقاوى العروة الخريفية.
ثانياً- العروة الخريفية:
تؤخذ تقاوى هذه العروة من إنتاج العروة الربيعية وذلك بعد حفظها بالثلاجة بعد التقليع مباشرة لمدة من 2-3 شهور على درجة حرارة من 4- 5oم ويتم زراعة هذه العروة فى المناطق الحارة إبتداء من ½ شهر أغسطس ويمكن أن تمتد زراعة هذه العروة خلال أو طول شهر سبتمبر وأكتوبر.
ثالثاً- العروة المحيرة:
يوجد ميعاد للزراعة تسمى العروة المحيرة وتزرع من أول أكتوبر حتى أول نوفمبر وهذه العروة تنضج درنتها فى وقت ترتفع فيه الأسعار ويصلح إنتاج هذه العروة للتصدير إلى أوربا لنقص الإنتاج هناك فى هذا الوقت وتؤخذ تقاوى هذه العروة من إنتاج العروة الربيعية ويمكن زراعة هذه العروة فى المناطق التى لا ينزل بها الصقيع حتى لا تحترق أوراق البطاطس وبالتالى ينخفض المحصول.
كمية التقاوى/ فدان:
1- فى العروة الربيعية يحتاج الفدان من 750 كجم : 1 طن.
2- فى العروة الخريفية والمحيرة يحتاج الفدان من 1.5 : 2 طن.
- وفى العروة الربيعية يتم زراعة التقاوى المستوردة من أوربا خصوصاً هولندا مع الاهتمام جيداً بعملية فحص التقاوى على أن تكون خالية من العفن والأمراض الأخرى ولا يكون بها نسبة كسر كبيرة.
- أما العروة الخريفية يتم تخزين التقاوى على أن تكون درجة التخزين لا تزيد عن 4oم ورطوبة نسبية مرتفعة تصل إلى 95% (وذلك لكسر طور السكون فى براعم البطاطس) وذلك لمدة من 2-3 شهور حسب تجهيز الأرض للزراعة وعندما تكون درجة حرارة الجو مناسبة للزراعة وقبل إخراجها من الثلاجة ترفع درجة حرارة الثلاجة إلى 18oم على أن تكون تدريجياً
ملحوظة:
التبكير فى الزراعة خصوصاً فى العروة الخريفية تكون درجة حرارة التربة والجو مرتفعة مما يؤدى إلى اتجاه النبات لتكوين مجموع خضرى ويكون على حساب المجموع الثمرى لحدوث خلل فى النبات حيث أن النبات (البطاطس) تحتاج لدرجة حرارة منخفضة فى الفترة الحرجة عند صب الدرنات تكون من 18- 25oم وتحتاج إلى نهار قصير وليل طويل.
- لذا ننصح بالزراعة من نهاية شهر أغسطس وبداية شهر سبتمبر حتى تتوفر درجة الحرارة المناسبة للنمو الخضرى والثمرى وتعطى أعلى محصول وتزرع العروة الربيعية أول شهر فبراير.
- عند حضور التقاوى من الثلاجة يتم فردها فى المستودع أو أى مكان مظلل وبه إضاءة وتهوية جيدة ويكون بعيد عن أشعة الشمس المباشرة وذلك لمدة من 10- 15 يوم وذلك( لتنبيت العيون على الدرنات).
فائدة التنبيت:

1- زيادة عدد السوق الأرضية وقلة عدد السوق الهوائية.
2- زيادة المحصول المنتج وكبر حجم الدرنات.
3- تساعد على التبكير فى المحصول وتحمله درجة الحرارة المرتفعة.
والله الموفق........




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:26 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [8]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

إعداد الأرض للزارعة:
1- رى الأرض وعندما تتحمل الأرض لعملية الحرث يتم الآتى:
2- حرث الأرض من 3:2 مرات على أن يكون الحرث عميق مع إضافة من 20- 30 م3 سماد بلدى قبل الحرثة الأخيرة وكذلك تضاف الأسمدة الكيماوية الآتية:
- 100 كجم/ فدان سلفات نشادر.
- 100 كجم/ فدان كبريت زراعى.
- 100 كجم/ فدان سلفات بوتاسيوم.
- 150-200 كجم/ فدان سوبر فوسفات.
3- تخطيط الأرض بمعدل من 10- 12 خط/ 2 قصبة (7 متر).

4- معاملة التقاوى بالسماد الحيوى قبل الزراعة مباشرة كالآتى: يعمل معلق من السماد الحيوى(هالكس) والماء ويوضع فى برميل وتغمس عبوات البطاطس لمدة 15 دقيقة فى هذا المعلق قبل الزراعة مباشرة أو يضاف السماد الحيوى تعفيراً على الدرنات أثناء الزراعة.
الزراعة بالأرض المستديمة:
§ بعد تخطيط الأرض يتم توزيع التقاوى فى بطن الخط على مسافات من 20- 35 سم بين الدرنة والأخرى حسب الغرض من الزراعة فمثلاً إذا كان الغرض من الزراعة إنتاج تقاوى لإستخدامها فى العروة الخريفية تزرع على مسافات ضيقة حتى تنتج درنات صغيرة أو وسط وعددها كثيرر أما إذا كان الغرض من الزراعة إنتاج بطاطس للسوق أو للمستهلكين يتم الزراعة على المسافات الواسعة لتعطى درنات كبيرة الحجم.
§ ثم يتم فج خط وترك خط ليعمل الخط الذى تم فجه بمحراث بلدى صغير يسحب بالحيوانات يغطى الدرنات المنزرعة بالتربة.
§ أو يمكن بإستخدام العمالة بالفأس بعد رص التقاوى فى بطن الخط يتم نقل جزء من الريشة البطالة ووضعها أو تغطية التقاوى بها.
§ وفى حالة الزراعة الآلية بإستخدام آلة زراعة البطاطس تسحب الآلة بالجرار وتعمل الآلة بأخذ الحركة من مجموعة جنازير تنقل الحركة من ترس مركب على إحدى عجلات الآلة تنقل الحركة لجهاز تلقيم التقاوى الذى يتم ضبطه للزراعة على المسافات المطلوبة

§ ونظرية عمل هذه الآلة يوجد بها سلاح لشق الأرض وفتح أخاديد بالأرض تنزل بها درنات البطاطس ويوجد سلاحين آخرين يتم فتح الخطوط على جانبى الأخاديد التى يزرع بها التقاوى فيتم الترديم على التقاوى مع فتح مجارى الخطوط لرى الأرض فيما بعد ويوجد من هذه الآلات آلات تزرع خطين مرة فى المشوار الواحد ومنها ما يزرع 4 خطوط فى المشوار الواحد.
§ وفى حالة الزراعة الآلية يتم العزيق بالعزاقات الآلية حيث أن مسافات الزراعة محسوبة على أساس ان يتم العزيق والترديم آلى للنباتات وكذلك عملية حصاد المحصول آلياً.




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:28 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [9]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

العمليات الزراعية بعد الزراعة:



أولاً- رش مبيدات الحشائش: وذلك بعد 10- 15 يوم من الزراعة وقبل ظهور النباتات فوق سطح الأرض ويرش إحدى مبيدات الأعشاب المتخصصة فى مقاومة الأعشاب الحولية والمعمرة النجيلية يرش( مبيد فيوزليد سوبر 12.5% بمعدل 2 لتر/ فدان مع 200 لتر ماء) عندما تكون الأعشاب بها من 4-5 ورقات يرش المبيد على النباتات أو يرش( مبيد ليكسون 75 d.f بالمعدل الموصى به).
ثانياً- التسميد والرى:
بعد تمام الإنبات بعد 20- 25 يوم من الزراعة يكتمل نمو النباتات فوق سطح الأرض يتم التسميد بالأسمدة الكيماوية الآتية:
- 150 كجم/ فدان سلفات نشادر.
- 100 كجم/ فدان سلفات بوتاسيوم.
- 100 كجم/ فدان سوبر فوسفات.
تخلط هذه الأسمدة وتضاف تكبيشاً أسفل النبات ثم الرى.
ثالثاً- بعد 25 يوم من الزراعة يرش مبيد فطرى وحشرى: للقضاء على الآفات يرش (سيلكرون بمعدل 750 سم3/ فدان + منكوسيل مبيد فطرى أورادوميل بلس) لمقاومة حشرات المن والدودة والندوة البدرية والمتأخرة على البطاطس.
رابعاً- بعد شهر من الزراعة يرش عناصر صغرى فى الأراضى الرملية والجيرية الفقيرة فى العناصر الصغرى بالمعدلات الآتية:
- 200 جرام/ فدان حديد مخلبى.
- 100 جم/ فدان منجنيز.
- 200 جم/ فدان زنك.
- 5 كجم يوريا على كل تنك موتور الرش.
- 4 لتر بوتاسيوم سائل.
وتخلط هذه العناصر مع بعضها وهذه الكمية لكل فدان.
خامساً- بعد 35 يوم من الزراعة تضاف الأسمدة الكيماوية الآتية/ فدان:
- 150 كجم/ فدان نترات نشادر.
سادساً- يرش مبيد حشرى + فطرى بعد 40 يوم من الزراعة: (أكتلك بمعدل 1 لتر / فدان + ردوميل بلس بمعدل 150 جرام/ 100 لتر ماء)لمقاومة الافات الحشرية والمرضية.
سابعاً- بعد 50 يوم من الزراعة تضاف الأسمدة الآتية/ فدان:
- 100 كجم نترات نشادر.
- 50 كجم/ فدان سلفات بوتاسيوم ثم الرى.
ثامناً- بعد 53 يوم من الزراعة يرش على النبات الآتى:
- 200 جم حديد.
- 200 جم/ فدان زنك.
- 100 جم/ فدان منجنيز.
+5 كجم يوريا لكل ملوة موتور رش.
+4 لتر سلفات بوتاسيوم.
تخلط هذه الكميات وترش على مساحة فدان بطاطس.
تاسعاً- الرى: يجب تنظيم الرى على أن يتم الرى كل 10 أيام تروى الأرض بالحوال وعدم التغريق.
ملحوظة هامة:
تعتبر الفترة الحرجة لنباتات البطاطس فى الفترة الواقعة ما بين 50- 60 يوم من الزراعة وفيها تبدأ درنات البطاطس فى التكوين يراعى فى هذه الفترة عدم التعطيش مع تنظم الرى.
عاشراً- العزيق:

يتم عزيق الأرض والترديم حول النباتات بحيث تكون النباتات فى منتصف الخط بعد العزقة الأخيرة وذلك حتى تتكون الدرنات تحت التربة ولا تكون ظاهرة فتتعرض للإصابات الحشرية وحتى لا تتعرض لأشعة الشمس والضوء حتى لا تكون اللون الأخضر وهى مادة سامة تعيب عملية التسويق.

حادى عشر:
- يراعى بعد ذلك عملية الرى ويكون الرى بإنتظام وعدم تعطيش النباتات.
- رش المبيدات المناسبة بصفة وقائية بواقع كل 20 يوم مرة واحدة.
- يمنع الرى قبل الحصاد بحوالى أسبوعين على الأقل.
- بعد 70 يوم من الزراعة تسمد البطاطس بمعدل 50 كجم نترات جير حتى تساعد على تصلب قشرة الدرنات أو رش كالسيوم سائل على النباتات بمعدل 4 لتر لكل فدان.




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 04:29 PM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [10]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

النضج والحصاد:

يعرف النضج بإصفرار الأوراق وتكون الدرنات بالحجم المناسب مع تصلب قشرة الدرنات وإلتصاقها بالدرنة ويكون ذلك بعد حوالى 110 يوم من الزراعة حسب الصنف المنزرع.
عملية الحصاد:




تتم عملية الحصاد وذلك بإزالة العرش قبل التقليع بيوم أو يومين حتى تتصلب القشرة وتلتصق بالدرنة ثم تقلع الدرنات بالفأس فى المساحات الصغيرة أو بالمحراث البلدى أو تقلع بآلات التقليع الآلية.

المحصول:

متوسط إنتاج فدان بطاطس من الدرنات حوالى 8- 12 طن للفدان فى العروة الخريفية والزراعة المحيرة و 18 - 20 طن فى العروة او الزراعة الربيعية .
كيفية التعامل مع البطاطس بعد الحصاد:
1- تركها بالأرض فى مكان ظليل جيد التهوية بعد الحصاد مباشرة لمدة لا تقل عن ساعتين حتى يساعد ذلك على جفاف القشرة ومساعدتها على الالتصاق بالدرنة.
2- فرز البطاطس واستبعاد المجروحة والمصابة عن البطاطس السليمة حتى لا تنخفض درجتها.
3- تدريج وتعبئة البطاطس على أن تعبأ البطاطس الكبيرة الحجم فى عبوات خاصة والمتوسطة الحجم فى عبوات أخرى حتى يستفيد المزارع من الميزة السعرية للدرنات ذات الأحجام الكبيرة.
4- إذا كانت البطاطس يراد أخذ منها تقاوى للعروة القادمة تفرز البطاطس ذات الحجم المتوسط والسليمة والمنتظمة الشكل وتعبأ فى عبوات مثقبة خاصة بالتقاوى وتنقل لتحفظ فى الثلاجة لحين الزراعة واستبعاد الدرنات الكبيرة الحجم والغير منتظمة الشكل لتباع بالأسواق.
العوامل التى تساعد على إنتاج محصول جيد:
1- إختيار الصنف المناسب وافر المحصول.
2- العناية بالتسميد.
3- مقاومة الآفات أولاً بأول.
4- إنتظام مواعيد الرى.
5- الترديم حول النباتات أثناء صب الدرنات تحت الأرض.
6- اختيار الأرض المناسبة بالزراعة فى الأراضى الصفراء.
7- استخدام الأسمدة الحيوية (هالكس) بخلطه بالدرنات أثناء الزراعة.




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 02-03-10, 06:25 PM   Abu-Kandar غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [11]
Abu-Kandar
عضـو بلاتيـني
الصورة الرمزية Abu-Kandar
 


Abu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوقAbu-Kandar مبدع ومتفوق
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

مشكور علي النقل والله يجزيك الخير علي المعلومات الثرية عن الرزاعة
الصراحة اشرايك نشتري مزرعة بالوفرة ونطبق عملي



    رد مع اقتباس
قديم 03-03-10, 12:09 AM   البطحاني غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [12]
البطحاني
عضـو متألق

 


البطحاني مـتمـيزالبطحاني مـتمـيزالبطحاني مـتمـيزالبطحاني مـتمـيز
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

مجهود جبار وشكرا على المعلومات القيمة والظاهر انك مزارع ولا وفراوي بعد والله يوفقك



    رد مع اقتباس
قديم 03-03-10, 12:19 AM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [13]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abu-kandar مشاهدة المشاركة
مشكور علي النقل والله يجزيك الخير علي المعلومات الثرية عن الرزاعة
الصراحة اشرايك نشتري مزرعة بالوفرة ونطبق عملي
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البطحاني مشاهدة المشاركة
مجهود جبار وشكرا على المعلومات القيمة والظاهر انك مزارع ولا وفراوي بعد والله يوفقك

مشكورين بوكندر والبطحاني

وتراني احب الزراعه ودايما ادور عن هالمواضيع
وقلت اكيد في احد يدور مثلي ، فقلت اشارك ربعي
وان شاء الله تعم الفايده




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
قديم 03-03-10, 12:20 AM   abotalal غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [14]
abotalal
مـراقـب
محلل فني مميز
الصورة الرمزية abotalal
 


abotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداعabotalal قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب: جهود مميزه
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

الف شكر لك بس طالبك طلب وانا اخوك تكفى غير نوع الخط




توقيع » abotalal
أخوكم / أبوطلال
إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني ...
وان غبت ولم تجدوني اكون وقتها بحاجه للدعاء فادعو لي...
(اللهم إشفي أخوي من مرضه،،،اللهم آمين اللهم آمين)
    رد مع اقتباس
قديم 03-03-10, 01:02 AM   www غير متواجد حالياً   رقم المشاركة : [15]
www
الصورة الرمزية www
 


www قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداعwww قمه في التفوق والابداع
Default Medal: This is a default medal - السبب:
افتراضي رد: زراعه وانتاج محاصيل زراعيه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abotalal مشاهدة المشاركة
الف شكر لك بس طالبك طلب وانا اخوك تكفى غير نوع الخط

ابشر طال عمرك

قوللي اي خط تبيه ... وانا حاضر



وشاكر لك مرورك يالغالي




توقيع » www
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله
    رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:23 AM

 

Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بورصة الكويت 2007©

××جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى××